موقعأحمد لعوينة

أحمد لعوينة

موقع أحمد لعوينةالكاتب و أستاذ مادة الإجتماعيات

/* ايقونات متابعة الموقع بجانب الصفحة */ /*اوقات الصلاة */ /* تكبير الخط وتصغيره */

حكماء وفلاسفة قالوا::زهير بن أبي سلمى--"لسان الفتى نصفٌ ونصفٌ فؤاده ...فلم يبقَ إلا صورةُ اللحمِ والدمِ"****جان جاك روسو"ليس للفقير معدة أصغر من معدة الغني, ولا للغني معدة أكبرمن معدة الفقير"!!****مارك توين:اللحظات السعيدة إما أن تجعلنا أكثر تفاؤلا أو أكثر جنونا..**** رينيه ديكارت:إذا شئت أن تكون باحثا جاداً عن الحقيقة، فمن الضروري ولو لمرة واحدة في حياتك أن تشك في كل شئ ما استطعت. ***** سقراط : "أحبك ولكن الحقيقة أعز وأحب علي منك" ****** داروين: الإنسان الذي يجرؤ على إضاعة ساعة من وقته لم يكتشف بعد قيمة الحياة.******** توماس هولكروفت: أن تمنع التساؤل هو أعظم الشرور. *** **** اسحاق عظيموف: ليس صعباً أن تتعلم وتتقبل النظريات العجيبة؛ بل الصعب هو أن تتراجع عما تعلمته. كارل ساغان: الادعاءات الكبيرة تحتاج إلى أدلة كبيرة.** | الحياة مليئة بالحجارة ، فلا تتعثر بها بل اجمعها وابني بها سُلما تصعد به نحو النجاح | ..,اذا كان رأسك من شمع فلا تلومن الشمس .....(مثل امريكي) | .لاتجعل احدا يرى قاع كيسك..ولا قرارة نفسك .....(مثل ايطالي). | ...لا ترم سهما يصعب عليك رده ....(مثل عربي). | اذا كان المتكلم مجنونا..يكون المستمع عاقلا. | لا تمازح الشريف فيحنق عليك ولا الدنيء فيتجرأ عليك | .ولا خير في حسن الجسوم وطولها إذا لم يزن طول الجسوم عقول. | - لا تناقش غبياً لأن الناس لن تعرف أيكما الغبي.(سلفادور دالي) | - نستطيع أن نفعل أي شئ لو التصقنا به لوقت كافي.(هيلين كيلر) | - الحياة هي مغامرة ذات مخاطر أو هي لا شيء على الإطلاق.(هيلين كيلر) | - المرأة مصدر كل شر.- متى أُتيح للمرأة أن تتساوى مع الرجل أصبحت سيدته.(سقراط) | - لقد تعلمت باكراً أن الحق لا يعطى لمن يسكت عنه، وأن على المرء أن يحدث بعض الضجيج حتى يحصل على ما يريد.(مالكوم اكس) | - السعادة هي معرفة الخير والشر.(افلاطون) | - الحرية لا يمكن أن تعطى على جرعات، فالمرء إما أن يكون حراً أو لا يكون حراً.(نيلسون مانديلا) | ,,,,,,,الأكاليل ليست لكل رأس ,, | لقد تعلمت مند زمن طويل ألا أتعارك مع خنزير لأنني بدلك سأتسخ وذلك يروق له(جورج برنارد شو) ,, | ,,,,,,للذكاء حدود لكن لا حدود للغباء... | طعنة العدو تدمي الجسد و طعنة الصديق تدمي القلب | . خذ من الصقر ثلاثا : بعد النظر و عزة النفس و الحرية ,, | ,,,مثل انجليزي --النسر لا يصيد الذباب | إنه من المُخجل التعثر مرتين بالحجر نفسه | يوجد دائما من هو أشقى منك ، فابتسم | كُلُنا كالقمر ، له جانب مُظلم | لا تتحدى انسانا ليس لديه ما يخسره | الجزع عند المصيبة ، مُصيبة أخرى | لن تستطيع أن تمنع طيور الهم أن تُحلق فوق رأسك ولكنك تستطيع أن تمنعها أن تعيش في رأسك | من يُطارد عصفورين يفقدهما جميعا | أن تكون فردا في جماعة الأسود خير لك من أن تكون قائدا للنعام | شكرا للأشواك ، علّمتني كثيرا | من نظر في عيبه اشتغل عن عيوب الناس | إن الشجرة المثمرة هي التي يُهاجمها الناس | لا تحقرّن صغيرا فإن الذُبابة تَدْمي مُقلة الأسدِ | نحن نحب الماضي لأنه ذهب و لو عاد لكرهناه | لا فقر كالجهل و لا غنى كالعقل و لا ميراث كالأدب | أخبر صديقك كِذبة فإن كَتَمَها أخبرهُ الحقيقة | من أطاع الواشي ضيَع الصديق | لا تجادل الأحمق ، فقد يخطئ الناس في التفريق بينكما | | إذا طعنت من الخلف فاعلم أنك في المقدمة | | الحكمة تزيد الشريف شرفا و ترفع العبد المملوك حتى تُجْلِسه مجالس الملوك | إنك تخطو نحو الشيخوخة يوما ، مُقابل كل دقيقة من الغضب | لا تجعل غيوم غدك تُغطي شمس يومك | قيل لأرسطو : مابال الحسود أشد غما ؟ قال : لأنه أخذ بنصيبه من غم الدنيا وأضاف إلى ذلك غمُه لسرور الناس | الرجل العبد في بيته لا يمكن أن يكون سيّدا خارج بيته | من أخطاء الانسان أن ينوء في حاضره بأعباء مستقبله الطويل | علمتُ أن رزقي لا يأخذه غيري فآطمأننت | الحياءُ هو الجمال المشرق الذي يجذب القلوب و النفوس | فتش على عيوبك قبل أن تحاول اصلاح العيوب في غيرك | **لا تأسفن على غدر الزمان**لطالما رقصت على جثث الاسود كلاب**تحسبن برقصها ان تعلو على اسيادها**ستظل الاسود اسودا وستظل الكلاب كلابا | | قال حكيم الصين " كونفوشيوس " : لا تتبرّم بالجليد المتراكم على عتبة جارك قبل أن تُزيل ما تراكم منه أمام باب منزلك أولا | إني لم أمُرّ على هذا اليوم مرّة أخرى ، فأية يد يسعُني أن أُسديها و أية رحمة أستطيع أن أُدرك بها انسانا ينبغي أن أُعجّل بها | إذا أردت الابتعاد عن القلق ، عش يومك و لا تقلق على مستقبلك ، عش هذا اليوم حتى يجيئ وقت النوم | إستعد دوما لتقبُل الامر الواقع الذي ليس منه مناص ، لأنك بهذا القبول تكون قد خطوت أول خطوة في التغلب على مرارته و صعوبته | خلق الله لنا أذنين و لسانا واحدا ، إذن : لنستمع أكثر مما نتكلم | قال " حسن البنا " : كونوا كالشجر يرميه الناس بالحجر فيُلقي اليهم بالثمار | مهما كانت بحار الحياة هادرة فالحق يطفو و لا يغرق أبدا | الرجل الغاضب مملوء يالسّم | اعرف نفسك و لا تتشبه بغيرك و ارض بالذي خلقك الله به | الاستقامة طريق : أولها كرامة و أوسطها سلامة و آخرها الجنة | ما أقل ما نفكر فيما لدينا و ما أكثر ما نفكر بما ينقصُنا | عُدّ نعم الله عليك و لا تلتفت إلى تعداد متاعبك | لا تكن من ذوي النفوس الدنيئة الذين يجدون اللذة في التفتيش عن أخطاء الآخرين | العلم يُحيي أناسا في قبورهم و الجهل يُلحق أحياء بأموات | معظم أنواع الفشل تحدث بسبب عدم الاختيار لا بسبب الاختيار الخاطئ | في اللغة الصينية تتكون كلمة " كارثة " من حرفين : الأول يمثل الخطر و الثاني يمثل الفرصة | أترك التجسس على عيوب الناس تُوفق للإطلاع على عيوب نفسك | لايوجد معلم بعد الانبياء و الرسل أفضل من الفشل | الفشل هو مجموعة التجارب التي تسبق النجاح | أن تكون وحيدا أفضل من رفقة السوء | لا تبصق في البئر فقد تشرب منه يوما | لا تكن كقمة الجبل - ترى الناس صغارا - و يراك الناس صغيرا |المصيبة ليست في ظلم الأشرار وإنما في صمت الأخيار| مارتن لوثر كنغ "ينتمي المستقبل للذين يستيقظون مبكرا

معنى التاريخ وأهميته

_________

 

ماهو التاريخ؟

للتاريخ معاني مختلفة ، وقد وردت كلمة التاريخ عند العديد من المؤرخين والأدباء فقد حدد بعضهم ماهيته في الإعلام بالوقت، ويعتبر ابن خلدون من العلماء الذين أسسوا، منهاجا علميا للتاريخ يقول عنه : "...أما بعد فإن فن التاريخ من الفنون التي تتداولها الأمم والأجيال ، وتشد إليه الركائب والرحال ، وتسمو إلى معرفته السوقة والأغفال ، وتتنافس فيه الملوك الأقيال...إذ هو في ظاهره لا يزيد عن إخبار من الأيام والدول والسوابق من القرن الأول...وفي باطنه نظر وتحقيق وتعليل للكائنات ومبادئها دقيق، وعلم بكيفيات الوقائع وأسبابها عميق ، فهو لذلك أصيل في الحكمة عريق ، وجدير بأن يعد من علومها..."و أكد في مكان أخر على أهمية تمحيص الرواية التاريخية وإخضاعها للعقل، و تناول الحدث التاريخي من زاوية الأسباب والمسببات ، وأكد على عدم الاقتصار على الوصف والرواية فقط.

ويبقى موضوع التاريخ الأساسي وجوهره هو دراسة الماضي ، الذي هو عبارة عن ترسبات وتراكمات للإنتاجات البشرية في مراحل سابقة ، فالتاريخ هو"السعي لإدراك الماضي البشري وإحيائه"وفي نفس السياق، يشير عبد الله العروي إلى أن التاريخ "....حاضر بمعنيين، بشواهده وفي ذهن المؤرخ..."بمعنى أن التاريخ حاضر من خلال الشواهد المادية من أثار و منجزات، وفي ذهن المؤرخ من خلال أن المعرفة التاريخية من صنع المؤرخ.

ويميز عبد الله العروي بين التاريخ كدراسة لواقع الماضي وكتقنية من تقنيات المعرفة (التنقيب في الوثائق،النقد والتحقيب...) ، وبين النظرة الشاملة التي يلقيها مجتمع ما على مجموع أحداث الماضي. "ولا يقصد بالنظرة الشاملة فلسفة التاريخ كما نجد عند هيجل وسبنجلر ، لأن فلسفة التاريخ دائما فردية وافتراضية ، في حين أن النظرة جماعية وغير واعية لأنها تعبر عن استمرار الماضي في حاضر الجماعة.

فالتاريخ إذا وانطلاقا مما سبق ، علم ماضي الإنسان ،علم تطور الإنسان ، و مجموع الأحداث التي عرفها الكون .

أهمية التاريخ في نظر العلماء والفلاسفة
طائفة من كلمات وآراء لمشاهير علماء الشرق في التاريخ
علماء العرب :
التاريخ للزمان مرآة ، وتراجم العلماء للمشاركة والمشاهدة مرقاة ، وأخبار الماضين لمن عانته الهموم ملهاة ، وقد أفاد التاريخ حزمًا وعزمًا ، وموعظة وعلماً ، وهمة تذهب  هما ، وبيانا يزيل وهناً و وهما ، وصبرا يبعث التأسي بمن مضى ، واحتشاما يوجب الرضى  بما خفى وجلا  من القضاء . " وكلا نقص عليك من أنباء  الرسل ما نثبت به فؤادك . لقد كان في قصصهم عبرة لأولي الألباب
" .      

    [الصلاح الصفدي]

جاء في الحكمة اليونانية ان في تعليم التاريخ تعليم للفلسفة بالأمثلة .

 

انه لا يتصوّر على وجه الكرة وجود أمّة تشعر بذاتها ، تعرف نفسها قائمة بنفسها إلا إذا كانت حافظة لتاريخها ،واعية  لماضيها ، متذكرة لأولياتها  و مبادئها  ، مقيدة لوقائعها مسلسلة لأنسابها ، خازنة لآدابها مما لا يقوم به إلا علم  التاريخ الذي هو الوصل بين الماضي والمستقبل ، والرابط بين الآنف والمستأنف  .

[الأمير شكيب أرسلان ]

إن قلم تواريخ العالم و وقائعه هو قلم المعاد الروحاني فإنه يحضر ما مضى من العالم  وحوادثه ويعيده لك في صورة الخيال فتراه بقلبك وتشاهده ببصيرتك .                                         [ ابن القيم الجوزية

التاريخ من أعظم العلوم أدبا وأعذبها منبعا  ، وأهناها مشربا ، وأنورها مطلعا  وأحلاها في القلوب موقعا ن لم تزل محاسنه تروق ، وفوائده تفوق ، وفرائده تشوق ، به تعرف أخبار من سلف من العرب   والعجم ، وأحاديث ذوي المراتب والهمم ،  تستفاد منه محاسن الأعيان  ن وتفهم مواقف الشجعان  ، ومقاتل الفرسان وأوقات مواليدهم ومدد أعمالهم ،ة ومواضع منازلهم، ومعاهد ديارهم ، وسيرة الكرماء في كل وقت ومن اختص بفيض هباته بالهيبة وغيره بالمقت ، وكل عالم وعمن أخذ فنون علمه  ، وكل أديب ومحاسن نثره وبديع نظمه ، والنظر في السنة الشريفة وأسماء رجالها ن ومراتب رواتها  ، وطبقات فرسان مجالها  ، حتى أن الواقف عليه قد أدرك كلا منهم في عصره ومصره ، ونظره في ساحة ميدانه ومشيد قصره  ، ورأي الآية وأصبح للعلوم من أفواههم  متلقيا ، وعلم من كان بجده  وهزله إلى ورود العلياء  مرتقيا أو كأنه قد شاهد كسرى في إيوانهن وهو يقص الرؤيا على موبذانه و عاصر سيف ا بن ذي يزن  في أوانه ، وجالس إبن أبي الصلت ينشده على قصر غمدانه  ، وفي كتاب الله عزوجل  وسنة رسول الله صلى الله عليه وسلم من أخبار الأمم السابقة   ، وأنباء القرون الخالية ، ما فيه عبرة لذوي البصائر  ، واستعداد ليوم تبلى فيه السرائر ، وقد اختار الله عزوجل لنا أن نكون  آخر الأمم ، واطلعنا على أخبار من تقدم  ، لنتعظ  بما جرى على القرون الخالية ، وتعيها  أذن واعية .                           

  [ أبن شاكر الكتبي ]   

التاريخ معاد معنوي يعيد الأعصار   وقد سلفت ، وينشر أهلها  وقد ذهبت أثارهم وعفت ،  وبه يستفيد عقول  التجارب من كان غرا  ، ويلقى من قلبه  من الأمم وهلم جرا ، فهم لديه  أحياء  وقد تضمنتهم بطون القبور ن وعنه غيب وقد جعلتهم الأخبار في عداد الحضور .  ولولا  التاريخ لجهلت  الأنساب  ، ونسيت الأحساب ولم يعلم الإنسان ان أصله من تراب ، وكذلك لولاه لماتت الدول بموت زعمائها  ، وعمى على الأواخر  حال قدمائها  ، ولم يحط علما  بما تداولته الأرض من  حوادث سمائها ، ولمكان  العناية به لم يخل منه كتاب  من كتب الله المنزلة ، فمنها ما أتى بأخباره المجملة  ومنها ما أتى بأخباره  المفصلة  ،  وقد ورد في التوراة مفردا في سفر من أسفارها  وتضمن تفصيل أحوال الأمم  السالفة  ومدد أعمارها  . وقد كانت  العرب  على جهلها بالقلم وخطه ، والكتاب وضبطه  ، تصرف إلى  التاريخ  جمل دواعيها  ، وتجعل لها أول حظ من مساعيها ،  فتستغنى بحفظ قلوبها  عن حفظ مكتوبها ـ وتعتاظ برقم صدورها ، وعن رقم سطورها ،  كل ذلك عناية منها بأخبار أوائلها   و أيام فضائلها ، وهل الإنسان إلا ما أسسه ذكر ه وبناه ؟ ... وهل البقاء لصورة لحمه ودمه  لولا بقاء معناه ؟ ...

[ عز الدين ابن الأثير ]

لا أعرف إلا علما واحدا هو التاريخ                                                                                           كارل ماركس

مجالات التاريخ

التاريخ « سرد أحدات الماضي ، هدف التغيرات الكونية،وجدان الإنسان بذاته،هذه أهم المفاهيم التي تتداخل حتما في أذهاننا عندما نستعمل ولو عرضا كلمة "تاريخ"هو بهذا يعالج تاريخ البشرية الماضي لفهم أهم التغيرات التي وقعت، والتاريخ كمادة دراسية ثم نقله أساسا من التاريخ العالم ، وهو ما سمح بدراسة الماضي بأبعاد مختلفة مع استحضار التفاعلات بين الاقتصادي ، والاجتماعي ، والذهني ، والثقافي ، والديمغرافي والسياسي.

إن المستويات الأساسية التي تكون مقطع المادة التاريخية هي:

- التاريخ السياسي الحدثي.

- الديموغرافيا التاريخية .

- التاريخ الاقتصادي والاجتماعي.

- تاريخ العقليات أو «الذهنيات».

المفاهيم المهيكلة للتاريخ

إن الواقع التاريخي مرتبط بمفاهيم أساسية وهي:

الزمن :دفق مستمر حي ودائمالحركة ، و الإنسان هو وحده بين الكائنات الذي يشعر بالتغيير ، ويسجله ويعطي الحياة البشرية وحدتها ما بين الأمس والغد، وبالتالي فإن الزمن مرتبط بالإدراك والإحساس ، كما أنه مفهوم مركب يحتمل معان مرتبطة بالحركة والاستمرارية ، لأنه يعني المدة وكذلك العصر،حركة، ديمومة والتعامل مع الزمن التاريخي يعني الانتقال من زمن معيش إلى زمن موضوع.

المجال:المكان أو الحيز الذي "خضع لتصرف البشر عبر التاريخ ، وهو كذلك مفهوم مرتبط بضبطنا للواقع التاريخي حسب إدراكنا له ، وكما هو مستحضر في ذهننا" ،إن التمكن من هذا المفهوم مهمة صعبة جدا لأن هذا يتطلب منا أن ننتزع من حاضرنا للحلول كليا في الماضي بزمانه ومكانه ، وضبطنا لهذا المفهوم يعني انتزاع الأحداث والوقائع التاريخية من مجالها في الماضي لوضعها في مجال جغرافي آتي، ويستحضر هذا المفهوم في ارتباطه بالأحداث والوقائع التاريخية ، ومن خلال واقع وبنية المجال في الماضي أو كيان داخل المجال.

المجتمع:إن التعامل مع هذا المفهوم ، يعني ²فهم الأفراد والجماعات المكونة للمجتمعات التي عاشت في مجال ما في الماضي ، واستيعاب دوافعهم وأحكامهم ومبادئهم وعاداتهم² وذلك من خلال سلوكياتهم وإنتاجاتهم الفردية ، والجماعية بما فيه السوسيواقتصادي (الديمغرافي)،والسوسيوسياسي، والسوسيوثقافي (العقليات).

النهج التاريخي 

و يقصد به المسار المعتمد في دراسة جزء معين من "واقع الماضي" ، ويتم عبرتلاث مراحل 

التعريف:مرتبط بعملية الفهم، حيث أن" تعريف المعطيات التاريخية لا يتم إلا إذا تم استيعابه في إطار مشروع للاستعمال"إذ أن الفهم هو فعل يقوم فيه المتعلم بلقاء واكتشاف البنية والمعاني والأفكار المتضمنة في الدعامة أو الوثيقة ، و التوصل إلى المعاني، يتم عن طريق تجميع المعطيات والتحليل والمقابلة والمماثلة والمقارنة ، دون الحكم عليها أو تأكيدها، أو نفيها وبشكل أدق هو إعطاء معنى للمعطيات التاريخية المتناولة والإحاطة بها ، وهو يساعد على فك الترميزات .

التفسير:هو الجواب عن سؤال لماذا ؟و يتأسس على تأويل المعطيات التاريخية المدروسةوهو يتطلب معالجة المعطيات ، والقيام بمهارات عقلية متسلسلة لإيجاد دلائل تفسيرية فالتمييز بين حدث سابق وآخر لاحق ، وبين السبب والنتيجة ، وبين العام والخاص يثم عن طريق الوصف والمماثلة والمقارنة والبرهنة ونميز في الأشكال المعتمدة في التفسير بين:التفسير بالنسق،التفسير بالقاعدة المطردة، الإنتضامات ، الاتجاهات الترابطات،الحركات العميقة .

التركيب:حسب المنهاج هو عملية تستدعي إيجاد العلاقة ، والرابط بين الجزئي و الكلي والجزئي و الانتقال من الخاص إلى العام.

إن عملية التركيب² تنتهي بالمؤرخ إلى بناء أحداث ووضعيات يقوم بتأليفها في إطار سرد منسجم وتركيب واضح بمعنى آخر إن مرحلة التركيب ، هي² المرحلة التي يتم فيها الربط بين الجزئي والكلي ، وهذا لن يتم إلا بعد إيجاد الحركات العميقة والاتجاهات والعلاقات والترابطات بين الخاص والعام ، في إطار حركة دورا نية مستمرة للتوصل إلى مقولات جديدة تجيب عن الإشكالية المطروحة .

وسائل التعبير في التاريخ

يحتاج كل علم من العلوم إلى آليات وأدوات للتواصل ، يوظفها من أجل التعبير عن معارفه ، والتاريخ باعتباره علما من العلوم الإنسانية له مثل هذه الوسائل والأدوات من هذه التعابير نورد:
التعبير اللفظي:أساسي في تعلم التاريخ المدرسي ، وهو يستعمل كقناة لتبليغ المعرفة ويتكون من كلمات ومفاهيم تنتمي للسجل التاريخي ، وأبرز وسائل التعبير اللفظي «النص التاريخي.»، ويستعمل لإغناء الرصيد المعرفي للمتعلم ، ويساهم كذلك في إعطاء حق التعبير الشفوي ، والإدلاء بالاستنتاجات المتوصل إليها و تبريرها للتعرف على تأويلات مختلفة في التاريخ وبالتالي تنمية حسه النقدي.
التعبير العددي:تتضمن المعطيات والأحداث التاريخية مجموعة من الأرقام ، وأكثر من ذلك فالتاريخ في حد ذاته مرتبط بالعدد وفائدته في التعليم المدرسي، لأنه يساعد على التمكن من كفاية الانتقال من اللفظي إلى الرقمي ، إظافة إلى ذلك أنه لا يمكن تصور واقعة تاريخية بدون سنة وقوعها.
التعبير الكرافيكي:شكل من أشكال التعبير، يسهل عمليات تبليغ معطيات ما عن طريق تمثيلها في وسيلة ما وذلك باختزالها وتنظيمها في هذه الوسيلة و ثثمتل في:
1)الخريطة التاريخية:وهي من الوثائق التاريخية الأساسية قديما ، حيث تستعمل في درس التاريخ أساسا كدعامة إخبارية ، وتساعد على التمكن من توطين الأحداث في المجال الذي وقعت فيه .
2)الخط الزمني :وسيلة مبسطة لتمثيل وترتيب الزمن ، يبرز مرور الزمن في شكل مراحل متتالية حسب تقويم معين [هجري، ميلادي يساعد على تدرب المتعلم على موضع الأحداث التاريخية عن طريق التمثيل الرمزي للزمن ، ويتم رسمه وفق مقياس معين.
3)المبيانات:من الأدوات المستعملة في توضيح علاقات عددية ، أو كمية ، أوإحصائية،والتي تساعد التلميذ على ملاحظة الظاهرة وجعلها ملموسة ، وكذلك على وصفها وتفسيرها وربطها بالأحداث الأخرى
.

الإنتاجات في التاريخ 

يتطلب التاريخ وجود اثار خلفها الإنسان في الماضي ، حتى ينكب عليها المؤرخون بالوصف و التحليل و النقد ، فالمعرفة التاريخية اذا هي من أنتاج المؤرخ و المقصود بالإنتاجات في التاريخ:
1)الحدث التاريخي:هو من إنتاج المؤرخ نتيجة عمل وبحث وتحقيق ، ويتم تناول الوقائع التاريخية بإعمال العقل (النهج التاريخي) ، وبتعبئة المفاهيم الأساسية للتوصل إلى اقتراحات جديدة ، والحدث التاريخي هو كل ما يأخذه المؤرخ من الوقائع التاريخية ويعطيه تماسكا وحدودا تجعله معقول وبارزا ، مهما كان حجمه وطبيعته وخاصيته .
2)المفاهيم:هي في آن واحد هيكل ومادة ، هيكل قار ومادة متطورة ، وهي تمثل مجرد وعقلي ،أنتج في سياق إيديولوجي معين، ويمكن نقله ويمكننا من بناء أنساق تفسيرية للواقعوكل المفاهيم المستعملة في التاريخ مستعارة من التفكير السياسي والاجتماعي والفلسفي ، وفي هذا الصدد لا بد من التذكير أنه لا يمكن فك الرموز التاريخية دون اللجوء الى ضبط المفاهيم.
3)الاقتراحات المجردة:وهي الإطارات النظرية المرجعية المستعملة في سياق دراسة وقائع دراسي ، ويختلف بناء هذه النظريات حسب المدارس التاريخية ، ويبقى السؤال المطروح هو هل يمكن بناء عدد من النظريات والمبادئ والقوانين في ميدان يهتم بدراسة الماضي عبر ما وقع ؟ وهل يمكن توظيفها لمعرفة ما سيقع ؟
الكفايات النوعية للتاريخ بالمستويات الإشهادية(سنة أولى و ثانية و الثالتة إعدادي):
يعتبر تنمية التفكير التاريخي لدى المتعلم حجر الزاوية في فلسفة تدريس المادة ، اذ أن مدخل الكفايات يقتضي أن النهج التاريخي بخطواته الكبرى ومقوماته المعرفية و المنهجية ، يعتبر بمثابة الوعاء الذي يختزن الكفايات التربوية التي نريد بلورتها وتطويرها لدى متعلم المرحلة الثانوية الإعدادية ، و نسوق هنا مجموعة من الكفايات في مجال تعلم التاريخ وهي :كفايات الأشكلة،وكفايات البحث عن الوثائق المناسبة والمعالجة النقدية لها ، كفايات التفسير التاريخي ، كفايات التركيب أوالتألفة ، وكفاية صياغة منتوج تاريخي وإيصاله للآخرين ، ثم كفايات المفهمة التاريخية ، وقد حددت البرامج والتوجيهات الخاصة بمادة التاريخ مجموعة من الكفايات و القدرات الخاصة والممثلة في
:

اكتساب مفاهيم تاريخية

- اكتساب الأدوات المنهجية المعتمدة في التاريخ ، ترسيخ اكتساب منهجية معالجة النصوص {وثائق تاريخية} ، وترسيخ منهجية بناء لوحة كرونولوجية {جدول زمني مركب} ، وتعميق اكتساب منهجية قراءة الصورة وتحليلها وتأويل معانيها والتدريب على منهجية كتابة مقالة تاريخية بعمق أكبر .
تكمن الكفايات النهائية في اكتساب مفاهيم تاريخية ، والتمكن من طرح إشكالية للمعالجة انطلاقا من وضعية تاريخية معينة ، وانتقاء المعلومات المناسبة لذلك ، والتمكن من وضع مجموعة محددة من المصادر في سياقها التاريخي ، وتحليلها وانتقادها من خلال تساؤل معين ، والتمكن من إعمال النهج التاريخي في دراسة أحداث تاريخية من زاوية المفاهيم المهيكلة للمادة.
تعتبر كفايات و قدرات مادة التاريخ خلال المرحلة الإعدادية ترسيخا لكفايات و قدرات المرحلة الابتدائية، ، و إعدادا لاكتساب الكفايات و القدرات النهائية عند متم المرحلة التأهيلية ، و يتضمن الجدول التالي الكفايات و القدرات الخاصة بمادة التاريخ بالسنة الأولى الثانوي الإعدادي
.

التوجيهات التربوية لتدريس مادة التاريخ

  أكدت التوجيهات الرسمية التربوية لمادة التاريخ ،على اعتماد منهاج معين في المادة ووقف منطلقات عامة ، باعتبار التاريخ المدرسي مادة أساسية في التكوين لما يقوم به من تنمية الذكاءات والحس النقدي عند المتعلم ، وكذلك لما يقوم به من تزويد هذا الأخير بالأدوات المعرفية والمنهجية لإدراك أهمية الماضي واستحضاره كعبرة لفهم الحاضر   واستشراف المستقبل ، ولقد أطرت هذه المناهج المرتكزات الأساسية الواردة في الميثاق الوطني و الوثيقة الإطار ، وكذا ما راكمته المادة من تطورات في حقلها العلمي ينظاف إلى ذلك هوية المتعلم ومستواه البسيكولوجي ، ومن هذا يتضح أن هذه التوجيهات تؤكد على إصلاح منهاج المادة باعتبار وظيفتها المجتمعية ، ومساهمتها في تكوين إنسان يفهم مجتمعه منهاج يساير التوجه الذي جاء به الميثاق الوطني للتربية والتكوين ، والذي ينص على جعل المدرسة مفعمة بالحيوية ، بفضل منهاج تربوي نشيط يتجاوز التقليد المتمثل في التلقي السلبي والعمل الفردي ، ينضاف إلى هذا كون التاريخ حسب الوثيقة الإطار، يعمل على ترسيخ وتنمية مجموعة من القدرات والكفايات والقيم ، مساهما بذلك في تربية مواطن صالح لخدمة المجتمع ذو كفاءة عالية.
- لبناء هذه المناهج تم استحضار عدد من المبادئ والمتمثلة في :
- وظيفة مادة التاريخ:الفكر النقدي ؛الماضي لفهم الحاضر ؛التكوين المنهجي.
- الانطلاق من مقومات التاريخ كمادة دراسية في وضع الكفايات والبرامج بكيفية صريحة.
- استحضار تعقد الكفايات من البسيط إلى المركب.
- تنويع المجالات والفترات وطنيا وعالميا ، مع إعطاء الأولوية للتاريخ الوطني والتاريخ المعاصر .
- استحضار الامتداد التاريخي للمغرب من بدايته إلى الآن.
- إعطاء مكانة داخل البرنامج لوحدات تكوينية مهارية .

شارك هذاالموضوع

حساب الوزن المثالي
الجنس : رجلإمرأة
القامة (cm):
الوزن (kg):
الوزن المثالي : kg
الموقع يعاد بناؤه بعد فترة توقف

حساب الوزن المثالي بطريقة رائعة

وزنك بالكيلوغرام:
طولك بالسنتمتر:

: مؤشر كتلة الجسم
: هذا يعني


شارك وتفاعل بهذه الصفحة مع:

إلى أعلى