موقع الكاتب :أحمد لعوينة

أحمد لعوينة

موقع أحمد لعوينةالكاتب و أستاذ مادة الإجتماعيات

/* ايقونات متابعة الموقع بجانب الصفحة */ /*اوقات الصلاة */ /* تكبير الخط وتصغيره */

حكماء وفلاسفة قالوا::زهير بن أبي سلمى--"لسان الفتى نصفٌ ونصفٌ فؤاده ...فلم يبقَ إلا صورةُ اللحمِ والدمِ"****جان جاك روسو"ليس للفقير معدة أصغر من معدة الغني, ولا للغني معدة أكبرمن معدة الفقير"!!****مارك توين:اللحظات السعيدة إما أن تجعلنا أكثر تفاؤلا أو أكثر جنونا..**** رينيه ديكارت:إذا شئت أن تكون باحثا جاداً عن الحقيقة، فمن الضروري ولو لمرة واحدة في حياتك أن تشك في كل شئ ما استطعت. ***** سقراط : "أحبك ولكن الحقيقة أعز وأحب علي منك" ****** داروين: الإنسان الذي يجرؤ على إضاعة ساعة من وقته لم يكتشف بعد قيمة الحياة.******** توماس هولكروفت: أن تمنع التساؤل هو أعظم الشرور. *** **** اسحاق عظيموف: ليس صعباً أن تتعلم وتتقبل النظريات العجيبة؛ بل الصعب هو أن تتراجع عن ما تعلمته. كارل ساغان: الادعاءات الكبيرة تحتاج إلى أدلة كبيرة.** | الحياة مليئة بالحجارة ، فلا تتعثر بها بل اجمعها وابني بها سُلما تصعد به نحو النجاح | إنه من المُخجل التعثر مرتين بالحجر نفسه | يوجد دائما من هو أشقى منك ، فابتسم | كُلُنا كالقمر ، له جانب مُظلم | لا تتحدى انسانا ليس لديه ما يخسره | الجزع عند المصيبة ، مُصيبة أخرى | لن تستطيع أن تمنع طيور الهم أن تُحلق فوق رأسك ولكنك تستطيع أن تمنعها أن تعيش في رأسك | من يُطارد عصفورين يفقدهما جميعا | أن تكون فردا في جماعة الأسود خير لك من أن تكون قائدا للنعام | شكرا للأشواك ، علّمتني كثيرا | من نظر في عيبه اشتغل عن عيوب الناس | إن الشجرة المثمرة هي التي يُهاجمها الناس | لا تحقرّن صغيرا فإن الذُبابة تَدْمي مُقلة الأسدِ | نحن نحب الماضي لأنه ذهب و لو عاد لكرهناه | لا فقر كالجهل و لا غنى كالعقل و لا ميراث كالأدب | أخبر صديقك كِذبة فإن كَتَمَها أخبرهُ الحقيقة | من أطاع الواشي ضيَع الصديق | لا تجادل الأحمق ، فقد يخطئ الناس في التفريق بينكما | | إذا طعنت من الخلف فاعلم أنك في المقدمة | | الحكمة تزيد الشريف شرفا و ترفع العبد المملوك حتى تُجْلِسه مجالس الملوك | إنك تخطو نحو الشيخوخة يوما ، مُقابل كل دقيقة من الغضب | لا تجعل غيوم غدك تُغطي شمس يومك | قيل لأرسطو : مابال الحسود أشد غما ؟ قال : لأنه أخذ بنصيبه من غم الدنيا وأضاف إلى ذلك غمُه لسرور الناس | الرجل العبد في بيته لا يمكن أن يكون سيّدا خارج بيته | من أخطاء الانسان أن ينوء في حاضره بأعباء مستقبله الطويل | علمتُ أن رزقي لا يأخذه غيري فآطمأننت | الحياءُ هو الجمال المشرق الذي يجذب القلوب و النفوس | فتش على عيوبك قبل أن تحاول اصلاح العيوب في غيرك | **لا تأسفن على غدر الزمان**لطالما رقصت على جثث الاسود كلاب**تحسبن برقصها ان تعلو على اسيادها**ستظل الاسود اسودا وستظل الكلاب كلابا | | قال حكيم الصين " كونفوشيوس " : لا تتبرّم بالجليد المتراكم على عتبة جارك قبل أن تُزيل ما تراكم منه أمام باب منزلك أولا | إني لم أمُرّ على هذا اليوم مرّة أخرى ، فأية يد يسعُني أن أُسديها و أية رحمة أستطيع أن أُدرك بها انسانا ينبغي أن أُعجّل بها | إذا أردت الابتعاد عن القلق ، عش يومك و لا تقلق على مستقبلك ، عش هذا اليوم حتى يجيئ وقت النوم | إستعد دوما لتقبُل الامر الواقع الذي ليس منه مناص ، لأنك بهذا القبول تكون قد خطوت أول خطوة في التغلب على مرارته و صعوبته | خلق الله لنا أذنين و لسانا واحدا ، إذن : لنستمع أكثر مما نتكلم | قال " حسن البنا " : كونوا كالشجر يرميه الناس بالحجر فيُلقي اليهم بالثمار | مهما كانت بحار الحياة هادرة فالحق يطفو و لا يغرق أبدا | الرجل الغاضب مملوء يالسّم | اعرف نفسك و لا تتشبه بغيرك و ارض بالذي خلقك الله به | الاستقامة طريق : أولها كرامة و أوسطها سلامة و آخرها الجنة | ما أقل ما نفكر فيما لدينا و ما أكثر ما نفكر بما ينقصُنا | عُدّ نعم الله عليك و لا تلتفت إلى تعداد متاعبك | لا تكن من ذوي النفوس الدنيئة الذين يجدون اللذة في التفتيش عن أخطاء الآخرين | العلم يُحيي أناسا في قبورهم و الجهل يُلحق أحياء بأموات | معظم أنواع الفشل تحدث بسبب عدم الاختيار لا بسبب الاختيار الخاطئ | في اللغة الصينية تتكون كلمة " كارثة " من حرفين : الأول يمثل الخطر و الثاني يمثل الفرصة | أترك التجسس على عيوب الناس تُوفق للإطلاع على عيوب نفسك | لايوجد معلم بعد الانبياء و الرسل أفضل من الفشل | الفشل هو مجموعة التجارب التي تسبق النجاح | أن تكون وحيدا أفضل من رفقة السوء | لا تبصق في البئر فقد تشرب منه يوما | لا تكن كقمة الجبل - ترى الناس صغارا - و يراك الناس صغيرا |المصيبة ليست في ظلم الأشرار وإنما في صمت الأخيار| مارتن لوثر كنغ "ينتمي المستقبل للذين يستيقظون مبكرا

الوسائل التعليمية في مواد الإجتماعيات

13-09-2010

الوساءل التعليمية  أو الدعاملت التعليمية أو الوسائل الديداكتيكية هي الأدوات  التي يستـخدمها المدرس  لنقل محتويات الدرس ومضامينه  إلى التلميذ أو الطالب  سواء داخل حجرة الدراسة أو خارجها بهدف تحسين العملية التربوية ، والتي لا تعتمد على الألفاظ واللغة " .
كما تعرف الوسائل التعليمية بأنها "المواد التي تستخدم في حجرات الدراسة أو في غيرها من المواقف التعليمية لتسهيل فهم معاني الكلمات المكتوبة والمنطوقة " .
وهناك من يعرف الوسائل التعليمية بأنها" جميع الأدوات والمعدات والآلات التي يستخدمها المدرس والدارس لنقل محتوى الدرس إلى مجموعة من المتعلمين سواء داخل الفصل أو خارجه بهدف تحسين العملية وذلك دون الاستناد إلى الألفاظ وحدها"  .
وبالنظر إلى التعريفات السالفة الذكر نجد أنها وإن بدت متباينة إلا أنها في الحقيقة يمكن أن تصنف إلى مجموعتين إحداهما: عرفت الوسائل التعليمية في شكلها الكامن وهى "كونها مادة أو أداة لتوضيح المعاني أو شرح الأفكار أو تدريب الطلاب على المهارات "أما الأخرى :فقد عرفت في شكلها الظاهر وهى كونها "الأداة التي يمكن أن تساعد المتعلم للابتعاد عن اللفظية والرمزية" .
وبما أن مواد الإجتماعيات تتشكل من التاريخ والجغرافية وأحيانا التربية على المواطنة أو معرفة الحقوق والواجبات للفرد والمواطن فإنها متقاربة في المضامين مما يجعل الوسائل التعليمية هي نفسها في كل هذه المواد مع اختلافات طفيفة


 شرح مستفيض للوسائل التعليمية

1- التعريف الامثل:

 

عرفت الوسائل التعليمية تطورات هائلة،نتيجة التقدم التكنولوجي الكبير الذي عرفه العالم، فقد مرت بتسميات مختلفة، إلى أن أصبحت تعرف اليوم بتكنولوجيا التعليم، و هذا المفهوم أعم و أشمل من مصطلح الوسائل التعليمية، حيث لم يعد فقط هو مجموع الأجهزة و الأدوات المساعدة و المسهلة لتحقيق التعلمات،بل أصبح علما قائما بذاته، و هو علم توظيف المستحدثات و النظريات العلمية لتطوير و الرقي بمردودية التعليم و التعلم.

و لعل أهم التسميات التي عرفتها الوسائل التعليمة تاريخيا هي:

الوسائل البصرية ، الوسائل السمعية ، الوسائل السمعية-البصرية، الوسائل التعليمية، وسائل الإيضاح ، الوسائل المعينة ، المعينات الديداكتيكية، الدعامات الديداكتيكية، الوسائط التعليمية، تكنولوجيا التعليم.

2- تعريف الوسيلة التعليمية.

التعريف الأول
هي أجهزة و أدوات ومواد يستخدمها المدرس لتحسين عملية التعليم والتعلم.
التعريف الثاني:

هي كل وسيلة تساعد المتعلم على الفهم و الاستيعاب و الإدراك.
التعريف الثالث

 ( المعتمد في كتيب التوجيهات التربوية لمادة الفيزياء و الكيمياء)

المعينات الديداكتيكية هي جميع الوسائط التي تستخدم في الأنشطة التعلمية لتسهيل اكتساب المفاهيم و المعارف و المهارات و خلق المناخ الملائم لتنمية المواقف و الاتجاهات، فهي تساعد المتعلم على التحقق من الافتراضات المقدمة.

3 - تعريف تكنولوجيا التعليم ( التسمية الحديثة للوسائل التعليمية):

تكنولوجيا التعليم هو علم توظيف النظريات والمستحدثات العلمية لتحقيق أهداف التعليم بفاعلية و بطريقة أسهل وأسرع وأقل تكلفة.

فتكنولوجيا التعليم تشمل بالإضافة إلى الأدوات و المواد و الأجهزة ، الطرق و البرامج و الخدمات الموظفة في المجال التربوي.

و هناك من يرى أن تكنولوجيا التعليم عملية مركبة، تشمل الأفراد والإجراءات والأفكار والأدوات، والتنظيم من أجل تحليل المشكلات، وتنفيذ وتقويم الحلول المتعلقة بالتعليم.

4- التطور التاريخي للمفهوم(1) .

4-1- التعليم المرئي.
يرجع استخدام الوسائل التعليمية إلى القدماء المصريين، لأنهم أول من فطنوا إلى أهمية استخدام الوسائل التعليمية في تعليم النشء الصغير الكتابة والحساب، حيث كانوا يستخدموا في ذلك قطع من الحجارة والحصى ، وكذلك كانوا يستخدموا النقش على المعابد والأحجار لتعليم الكتابة، فكانوا يطلقون عليها وسائل معينة على الإدراك لأنها تساعد الطفل على إدراك الأشياء التي يتعلمها.

 نظراً لاعتقاد المربين بأن التعليم يعتمد أكثر على حاسة البصر وأن من 80 إلى 90% من خبرات الفرد في التعليم يحصل عليها عن طريق هذه الحاسة، لذلك أطلق عليها الوسائل البصرية.

4-2- التعليم المرئي و المسموع.

رغم ظهور مصطلح الوسائل البصرية إلا أنه ظل قاصراً، لأن التعليم في وجود هذا المصطلح يكون قاصراً على حاسة البصر فقط، في حين أن المكفوفين يتعلمون عن طريق حاسة السمع، لذلك ظهر مصطلح الوسائل السمعية - بصرية وهو يعتمد على حاستي السمع والبصر معاً في التعليم.
4-3- التعليم عن طريق جميع الحواس.

وبالرغم من معالجة القصور في مصطلح الوسائل البصرية، وظهور مصطلح الوسائل السمعية - البصرية، إلا أن هذا المصطلح به قصور أيضاً لأنه يقصر التعليم على حاستي السمع والبصر فقط، في حين أن الفرد يستخدم جميع حواسه المختلفة في التعليم مثل حاسة الشم واللمس والتذوق. لذلك ظهر مصطلح الوسائل التعليمية وهو أكثر شمولاً ولا يعتمد على حاسة واحدة بل على جميع الحواس المختلفة للفرد.

4-4- معينات التعلم/وسائل الإيضاح.

بعد ذلك، أصبحت الوسائل التعليمية تعتبر كمعينات للتدريس أو معينات للتعليم، فسميت وسائل الإيضاح نظراً لأن المدرسين قد استعانوا بها في تدريسهم، ولكن بدرجات متفاوتة كل حسب مفهومه لهذه المعينات وأهميتها له، وبعضهم لم يستخدمها، وقد يعاب على هذه التسميات بأنها تقصر وظائف هذه الوسائل على حدود ضيقة للغاية.

4-5- الوسائط التعليمية.

كانت الوسائل التعليمية تعتبر وسيط بين المعلم (المرسل) والمتعلم (المستقبل) أو أنها القناة أو القنوات التي يتم بها نقل الرسالة (المعرفة التعليمية) من المرسل إلى المستقبل. ولذلك فإن هذه الوسائل متعددة ويتوقف اختيارها على عوامل كثيرة منها الأهداف التعليمية وطبيعتها و الكفايات المراد تنميتها، وخصائص المتعلمين.

4-6- تكنولوجيا التعليم.

وفي هذه المرحلة بدأ النظر إلى الوسائل التعليمية في ظل أسلوب المنظومات أي أنها جزء لا يتجزأ من منظومة متكاملة في العملية التعليمية، حيث بدأ الاهتمام ليس بالمواد التعليمية أو الأجهزة التعليمية فقط ولكن كذلك بالإستراتيجية و الطريقة التعليمية.

هذه المنظومة توضح كيفية استخدام الوسائل التعليمية لتحقيق التعلمات ، آخذاً في الاعتبار معايير اختيار الوسائل وكيفية استخدامها. أو بمعنى آخر يقوم المدرس باتباع أسلوب الأنظمة فتكون الوسائل التعليمية عنصراً من عناصر نظام شامل لتحقيق أهداف الدرس وحل المشكلات.

5- الوسائل التعليمية المعتمدة في تدريس الفيزياء و الكيمياء.

من أبرز الوسائل التعليمية التي يعتمد عليها تدريس مادة الفيزياء والكيمياء نجد ما يلي:
-المعدات التجريبية: الأجهزة، المجسمات، المواد الكيميائية...
-الوسائل السمعية – البصرية: أشرطة وثائقية، تجارب مصورة...
 الوسائل البصرية: السبورة، المسلاط العاكس، الصور،الشفافات، الشرائح
-الوسائل السمعية: تسجيلات صوتية.
-النصوص العلمية: تطور نموذج الذرة تاريخيا، تقنيات استخراج الأنواع الكيميائية...
-الكتاب المدرسي.
-تكنولوجيا المعلومات و الاتصال: مقاطع فيديو رقمية، صور، برانم تعليمية،برانم مكتبية، محاكات، تمارين تفاعلية، فلاشات،مدونات، مواقع ،منتديات، تراسل إلكتروني...

6-دور الوسائل التعليمية في تحسين عملية التعليم والتعلم
-إثراء التعلمات : من خلال إضافة أبعاد ومؤثرات خاصة وبرامج متميزة و جذابة، تثير اهتمام التلميذ و تولد لديه قابلية الإقبال على التعلم
-اقتصاد الجهد و الوقت
- تحاشي السقوط في اللفظية: (و اللفظية تعني استعمال المدرس ألفاظا لا يؤولها التلميذ بنفس المعنى الذي يقصده المدرس)،و الوسيلة التعليمية تقرب معاني الألفاظ في ذهن كل من المدرس و التلميذ.
-تقريب الظاهرة أو المفهوم من المتعلم
-إكساب التلميذ مجموعة من المهارات المرتبطة باستعمال الوسيلة التعليمية المستعملة: كالمهارات التجريبية
-تساعد على جعل التلميذ هو المنتج لتعلماته، خاصة عندما يتفاعل مع الوسيلة التفاعلية بتلقائية و حب استطلاع
-تنمي الكفايات المهنية للمدرس، حيث تساعده الوسائل التعليمية على الرفع من جودة أدائه المهني
-تعزز التواصل الدائم بين التلاميذ فيما بينهم من جهة و بين المدرس و تلامذته من جهة أخرى (خدمات الإنترنت)
-تساعد الوسائل التعليمية على تنويع أساليب التعليم و التعلم لمواجهة الفروق الفردية بين التلاميذ.

7- تصنيف الوسائل التعليمية.
عرفت الوسائل التعلينية تصنيفات متعددة حسب الغرض من استعماله نجد من بين هذه التصنيفات ما يلي:
7-1-تصنيف الوسائل التعليمية على أساس الحواس:

أ ـ وسائط سمعية: كالمحاضرةالمسجلة، والتسجيلات الصوتية، والإذاعةالمدرسية.
ب ـ وسائط بصرية: كالرسوم، والصور، والمجسمات، والخرائط، والشرائح، والأفلام المتحركة غير الناطقة.
ج ـ وسائط سمعية بصرية: كالأفلام المتحركة الناطقة، والسينما، والتليفزيون، والتمثيليات.
7-2- تصنيف على أساس طبيعتة تفاعل المتعلم مع الوسيلة.
و يعتبر هذا التصنيف من أشهر التصنيفات المعتمدة في الحقل التربوي، نظرا لكونه يصنفهاعلى أساس الخبرة التعليمية التي يمر بها التلميذ في عملية التعلم.
في عام 1967 صنف الباحث الأمريكي Edgar Dale الوسائل التعليمية على أساس مخروط للخبرة قاعدته تعلم مباشر وقمته تعلم عن طريق الرموز والكلمات.


(Edgar DALE 1900-1985)

والشكل التالي يوضح مخروط Dale للوسائل:


بالنظر إلى مخروط الخبرة، نجد أن Dale يصنف الوسائل التعليمية إلى ثلاثة أصناف رئيسية:

أ- الوسائل المحسوسة و هي التي يكون فيها المتعلم في تفاعل مباشر مع الوسيلة التعليمية الواقعية و الحقيقية و يستعمل معظم حواسه، فهو يشارك فيها بالأداء و العمل و هي كالتالي:

- الممارسة الواقعية: حيث يتفاعل المتعلم مباشرة مع الواقع، كما هو الحال عندما ينجز بنفسه التجارب المخبرية المجسدة للواقع.

- الممارسة المعدلة للواقع: و ذلك حين يتفاعل المتعلم مع وسائل تعدل الواقع كالنماذج الجزيئية التي تعطي صورة مكبرة عن الواقع و كذلك الحال بالنسبة لمجسمات البنية البلورية للمركبات الأيونية، و نفس الشيء بالنسبة لمجسم المجموعة الشمسية الذي يجسد صورة مصغرة عن الواقع...
- الخبرات الممثلة: يتعذر علينا أحيانا ممارسة الواقع المرتبط مثلا بالأحداث التاريخية، ومن ثم نعمل على استحداثها بشيء من التبسيط والتعديل لتخدم أهدافاً تعليمية، حيث يقوم التلاميذ بإعادة تمثيل هذه الأحداث، و تكتسي هذه الخبرات الدرامية أهمية تربوية، حيث أننا نقوم بالتركيز على التفصيلات والأحداث التي لها علاقة مباشرة بأهداف التعلم.

ب- الوسائل شبه المحسوسة، حيث يستعمل التلميذ أساسا حاستي السمع و البصر ، و نجد منها ما يلي:

- العروض العملية: وهى أداء الأفكار والعمليات والمهارات أمام المتعلم،الذي يتفاعل فيها بالاستماع والمشاهدة، كما هو الحال عندما ينجز المدرس تجربة مخبرية أمام المتعلمين.
-الدراسات الميدانية:وهى الرحلات والزيارات خارج مدرسية.
- المعارض و المتاحف.
- التلفزيون المدرسي.
- الأشرطة و الأفلام، فمنها ما يصور الواقع كتصوير ظاهرة معينة، أو تجربة مخبرية، و منها ما يحاكي الظاهرة المدروسة.
- الصور الثابثة: وهى تمثل الواقع، لكن بدون حركة، وهى تضم الصور الفوتوغرافية والشرائح الثابتة، والرسوم الفنية وغيرها، ويتفاعل فيها المتعلم بالمشاهدة.
- التسجيلات الصوتية: و تشمل الإذاعة المدرسية، و بعض التسجيلات الصوتية،و ويتفاعل فيها المتعلم بحاسة السـمع فقط أي بالاستماع.
ج- الوسائل المجردة:
- الرموز البصـرية: وتشمل الرسـومات و التبيانات السـبورية واللوحات والرسـوم التخطيطية والخرائط، وهى تحتوى على رموز لها دلالة معينة، بالتالي فالمتعلم يتفاعل معها ويستقبل منها عن طريق معرفة الرموز التي تتضمنها.
- الرمـوز اللفظـــية: هي قمة المخروط، وهى تعبيرات لفظية رمزية ، يتفاعل فيها المتعلم مع الرموز و المعاني، فالرمز اللفظي مرتبط بفكره أو شيء بغرض الدلالة والإشـارة. و غالبا ما يطغى عليها الطابع التجريدي غير الملموس من قبل المتعلم، ومن أمثلتها الألفاظ والمفاهيم العلمية و الفلسفية.

فنجد أن دور المتعلم في الجزء الأعلى من المخروط هو الاستماع للمعلم وتسمى مرحلة الاستماع وفي الجزء الأوسط يكون دوره المشاهدة للصور الثابتة والأفلام والتليفزيون وتسمى مرحلة المشاهدة وبينما في الجزء الأسفل يمارس ويشارك ويستخدم. وتسمى مرحلة الممارسة.

و تكون نسبة أداء و مشاركة التلميذ كبيرة و مهمة في قاعدة المخروط لتقل تدريجيا إلى أن تكون شبه منعدمة عند قمته، بينما يقل تدخل المدرس كلما توجهنا من قمة المخروط إلى قاعدته.

7-3- تصنيفات أخرى:
-مخبرية - غير مخبرية
- لفظية - غير لفظية
-رقمية - غير رقمية
قديمة - حديثة
- تصنيف على أساس عدد المستفيذين: فردية - جماعية- جماهيرية...
8- أساسيات في استخدام الوسائل التعليمية.
- أن تكون مناسبة للعمر الزمني والعقلي للتلميذ
- ينبغي أن يكون توظيف الوسيلة توظيفا بيداغوجياممنهجا
- يلمس المدرس القيمة المضافة التي سيضيفها استعمال الوسيلة لمردودية التعلمات بالإجابة عن هذا السؤال: ما هي الفائدة التربوية للوسيلة المستعملة ؟
- يجب تجريب الوسيلة قبل استخدامها مع التلاميذ و الإحاطة بجميع جوانب نجاح استعمالها
- ينبغي تهيئة الجو المناسب لاستخدام الوسيلة : الإضاءة ، التهوية، توفير الأجهزة ، الاستخدام في الوقت المناسب للوسيلة
يجب التأكد من رؤية جميع المتعلمين للوسيلة
- يحرص المدرس على تقويم كل من الوسيلة و طريقة استخدامها من خلال تحليل النتائج المحصل عليها،و ذلك بهدف تطوير طريقة استخدام الوسيلة
-يجب حفظ الوسيلة بعد استعمالها: أي تخزينها في مكان مناسب يحافظ عليها لحين طلبها أو استخدامها في مرات قادمة.

-       أهمية الوسائل التعليمية في تعليم التاريخ . لكنها جد مهمة في مادة الجغرافية

-   تستخدم الوسائل التعليمية في تدريس التاريخ على نطاق واسع لاستحضار  وتقديم الخبرات الجديدة للتلميذ أو الطالب ، فهي تكشف الغموض عن الماضي وتنير الحاضر وتبعث الروح والمعنى في محتوى المادة المقروءة وتفسر الخبرات وتضيف إليها الأبعاد والمعاني الضرورية التي قد يكون من الصعب على التلاميذ استجلاؤها وتلمسها .
-   تجعل تعليم التاريخ عملية حسية أكثر منها عملية لفظية شفوية تعتمد على اللغة فقط ، وذلك من خلال اشتراك كل حواس التلاميذ أثناء عملية التدريس وبذلك يكون التعلم أعمق أثراً وأبقى نتيجة ،ويمكن القول أن الوسائل التعليمية" تساهم في إكساب الطلاب الخبرة التربوية المتكاملة لما تحدثه من تغيير في شخصية الطالب يشمل الجوانب( الإدراكية والوجدانية والسلوكية) نتيجة لما يتعلمه من معلومات وما يكتسبه من مهارات وقيم واتجاهات وأساليب تفكير وغيرها من أوجه التعلم التي يكون قد اكتسبها مما قدم له من خبرات".
-   تثير اهتمام الطلاب ورغبتهم نحو دراسة التاريخ وخاصة إذا كانت الوسائل التعليمية مناسبة لمستواهم وملائمة لموضوع الدرس وهذا ما يترتب عليه ازدياد إقبالهم على الدرس والبحث والتحصيل ومضاعفة الجهد في القيام بأي نشاط تعليمي .
-   تهيئ الفرصة الكاملة أمام التلاميذ ليروا أماكن بعيدة عنهم وليـشاهدوا أحداثا تاريـخية وقعـت منذ زمن بعيد ، ولكن بطرق حية وواقعية وهذا مما يجعلهم أكثر قدرة على التعامل معها والتأثر بها والتعلم منها .
-       تقوم بدور كبير في التأثير على قيم واتجاهات وميول الطلاب وبخاصة الراديو والتلفزة والأفلام والكمبيوتر .
    ويؤيد ما سبق دراسة كل من "رو يف :  وليون :  "  حيث أكدا على أهمية استخدام الوسائل التعليمية في تدريس مواد الاجتماعيات ،وقد أشارا إلى فعالية استخدام الكمبيوتر في تدريس منهج التاريخ،على اعتبار أن الكمبيوتر يعد من أهم الوسائل التعليمية التي تساير روح العصر،لهذا  رأيا أنه يجب تدريب المعلمين على كيفية استخدامه ،بالإضافة إلى توفير البرامج الجيدة التي تساهم في جذب انتباه الطلاب والمعلمين.
ـ تساعد الوسائل التعليمية على زيادة معلومات ومعارف الطلاب في وقت يقل كثيراً عن الوقت الذي تستغرقه الطريقة اللفظية .
-   تساعد على زيادة نسبة تذكر حقائق ومعلومات التاريخ،ذلك لأنها توفر الخبرات الحسية ذات المعنى عند التلاميذ، كما أنها تثير اهتمامهم ونشاطهم الذاتي .
-   تحل الوسائل التعليمية محل الخبرة المباشرة التي يصعب الوصول إليها لمشاهدتها وذلك إما لخطورتها أو كبر حجمها أو كثرة نفقاتها مثل السفر إلى دولة بعيدة أو لبعدها الزماني والمكاني، وهى بذلك تزيد من كفاءة تعليم التاريخ ودعمه .
-   تساعد الطلاب على التفكير السليم ،ذلك لأنها تمدهم بالمعلومات التي تلزم لتحديد المشكلة وفرض الفروض التي تساهم في حلها واختبار صحة هذه الفروض ، وعلى ذلك يمكننا القول بأن التلميذ كثير المعلومات والمعارف يكون أقدر على التفكير السليم من الطالب المحدود في هذه النواحي  .
-   تساهم في حل مشكلة الفروق الفردية بين الطلاب سواء أكانت فروقاً جسمية أو تحصيلية أو في القدرات العقلية ،ذلك لأنها تهيئ الفرصة الكاملة لكل منهم لأن يتعلم في حدود إمكانياته وقدراته الخاصة به .
  ومن الوسائل التعليمية التي يمكن أن تستخدم في تدريس منهج التاريخ المطور ما يلي :
        السبورة
        الملصقات
        الصور
        النماذج
        العينات
        الصور المتحركة
        التمثيليات
        الخرائط
        المعرض
        الإذاعة
        التلفزيون
        الأفلام
        الكمبيوتر
        الرحلات التعليمية


الدعامات التعليمية وكيفية استعمالها في مواد الإجتماعيات

محتويات هذا الموضوع المتعلق بكافة الوسائل الديداكتيكية وكيفية استعمالها
تقديم:

1- السبورة.
2- الكتاب المدرسي .
3- النصوص.
4- الخرائط .
5- الجداول والمبيانات.
6-الصور.
7-الخطاطة .
8- الخط الزمني.
9-الزيارات الميدانية.
10-الدعامات والوسائل المرتبطة بالتكنولوجيات الحديثة .
خاتمة.

تقديم :
تحتل الدعامات الديداكتيكية مكانة مهمة في تدريس الاجتماعيات وتزايدت اهمية الدعامات بعد اعتماد نظام العمل بالكفايات المرتكزة على العمل بالمجزوءات الذي اوجب الرفع من المردودية وجودة المدرسة المغربية ، هذه الجودة التي ترتبط بتوظيف وسائل ودعامات ديداكتيكية هدفها تنمية الكفايات . فما هي اذن هذه الدعامات ؟ وما اهميتها في تدريس الاجتماعيات؟
1-السبورة :
تشكل دعامة بصرية هدفها العرض المستمر لعناصر الدرس  وافكاره بغية وضع المتعلم لمسايرته ويمكن للسبورة ان تستعمل في مادة الاجتماعيات بتقسيمها الى اربعة اقسام :
    - قسم خاص بالوسائل والدعامات الديداكتيكية الاخرى مثل الخرائط والخطاطات والمبيانات .
    - قسم لكتابة التاريخ والمادة وتصميم الدرس.
    - قسم خاص بالشروحات والتوضيحات.
- قسم خاص بالمصطلحات والمفاهيم.
2-الكتاب المدرسي
يشكل ثاني ابرز الدعامات بعد السبورة سواء بالنسبة للمتعلم او المدرس فهو موجه المدرس في تخطيطه واعداده للدرس وحتى في تقديمه ،واعتباره الدعامة الملازمة للتلميذ وموجهه ايضا في عملية التعليم وتتجلى اهمية الكتاب المدرسي فيما يلي:
- بالنسبة للمدرس :
*اطلاع على ما يحمله من انشطة بغية استيعابها والتمكن من ايصالها للتلميذ.
*الاستعانة بمحتوياته .
*استثماردعاماته .
*توجيه التلاميذ لاستعماله .
- بالنسبة للتلميذ :
*اعتماده في الاعداد القبلي .
*اعتباره وسيلة لتثبيت وترسيخ ما قدم بالفصل.
*اعتماده في التكوين الذاتي .

3- النصوص :
النصوص :
تحتل النصوص مكانة مركزية في تدريس الاجتماعيات بموادها الثلاث على اعتبار ان الكفاية النصية تعد اهم الكفايات العرفانية التي تربط المواد بالتخصصات ودورها في تمكين المتعلم من القيام بالأنشطة المتعلقة بالاستقراء او الاستنتاج التي ترتبط بالدهن بالإضافة الى ميزة تنمية الملاحظة وتأسيس القدرة على النقد وبداء الرأي وإصدار الاحكام والتبريرات .ويمكن التمييز في مادة الاجتماعيات بين ثلاثة انواع من النصوص  نص تاريخي وأخر جغرافي تم نص في مادة التربية على المواطنة .
3-1-النص التاريخي:
3-1-1 تعريفه:
يعتبر المؤرخ الفرنسي هنري مارو ان النص التاريخي هو كل مصدر للإخبار يتمكن من خلاله المؤرخ من استخلاص شيء ما من اجل معرفة الماضي البشري .ادن فهو كل وثيقة مكتوبة تساعد على قراءة وفهم الظروف التاريخية التي افرزتها وتعبر عن نتاج فكري اصيل شاهد على فترة من  فترات ماضي البشرية .

-3-1- شروط اختيار النص التاريخي:
ترتكز شروط اختيار النصوص التاريخية على ثلاثة مرتكزات :
-  شروط تقنية:
*ان يكون حجم النص مناسبا .
*الحرص على توثيق تام للنص .
*عدم عنونة النص لدفع التلاميذ للاستنتاج .
- شروط المضمون :
*ان يكون النص معاصرا للفترة المدروسة.
* التصرف في النص دون الاخلال بمضمونه.
* انتقاؤه من مصادر متنوعة ضمانا للفعالية.
*اختيار نصوص تعالج قضايا هامة .
- شروط تربوية :
*ان تراعي مستوى التلاميذ .
*ان تنسجم وأهداف المادة .
* ان تكون قابلة لإدماج في التعلمات.
*ان يتوفر النص على مستوى معين من التشويق.
3-4-1- وظيفة النصوص التاريخية:
- الوظيفة الديداكتيكية:
* اعطاء فعالية اكبر للمدرس من خلال التدرب على الحس النقدي
* تضمن مشاركة فعالة للتلميذ في بناء الدرس.
* وضع التلميذ في المنهاج الذي هو يصدده.
* تسهيل عملية التدريس من خلال تقديم المادة الاولية.
* تنمية القدرة على التعلم الذاتي للتلميذ.
- الوظيفة المرتبطة بالفكر التاريخي:
* التمكن من اكتشاف الحقيقة التاريخية.
* ادراك التسلسل الزمني .
* القيام بإسقاطات الحاضر على الماضي .
* التقريب من طبيعة المفاهيم والأحداث.
3-5-1 تقنيات وخطوات العمل على نص تاريخي:
تتجلى تقنيات وخطوات العمال على نص تاريخي من خلال المعرفة التفسير التركيب والتقويم.

3-2- النص الجغرافي :
تتشكل النصوص الموظفة في الجغرافيا من مرجعيات ثلاث كتب علمية، مجلات وجرائد مكتوبة ،وكتب مقررة. ويقتضي اختيار النصوص الجغرافية الاخد بعين الاعتبار خصائص الدرس الجغرافي ويخضع توظيفها لأسس منهجية تتمثل في :
- القراءة الاولية ويدخل في اطارها :
* تحديد المفردات الجغرافية الاساسية.
* تقطيع النص الى فقرات ووضع عنوان فرعي لكل فقرة.
* فهم النص في مدلوله وتفصيله.
- اثناء القراءة الثانية يتم:
* استخراج مواقف صاحب النص .
* الوقوف على عناصر اتبات صدق صاحب النص .
* مدى نوافق مواقف صاحب النص مع المشكلة الواردة.
* تقديم التلاميذ لرأيهم الشخصي حول الظاهرة المدروسة.
3-3 - النص في التربية على المواطنة
يتم استثما ر النص في التربية على المواطنة بإتباع الخطوات التالية:
- اكتشاف الظاهرة المطروحة للدرس وذلك عبر:
* وصف الظاهرة المعبر عنها .
* استخراج عناصر الدرس .
* تركيب وتصنيف العناصر المكونة للنص.
* استخراج الفكرة المحورية .
- رد الفعل من خلال تكوين موقف شخصي للمتعلم حول موضوع الدرس.
4- الخريطة :
1-4 - تعريفها :
الخريطة عبارة عن رسم مبسط للظواهر الطبيعية والبشرية لمجال محدود في الزمان والمكان، وتعتبر الخريطة ابرز الدعامات التي توظف في تدريس الاجتماعيات وتتكون الخريطة من العناصر التالية:
- العنوان يوضح موضوع الخريطة ويتوجب ان يكون دقيقا ويكتب عادة في اسفل الخريطة.
- المقياس هو العلاقة او النسبة بين المسافات الموجودة على الخريطة والمسافات الحقيقية المقابلة لها على سطح الارض .
- المفتاح هو اداة لشرح ما تعنيه الرموز المستخدمة في رسم الخريطة.
- الموقع يحدد بواسطة خطوط الطول والعرض والإحداثيات ويبين اتجاه الخريطة المغناطيسي والكرطوغرافي.
2- 4- اصناف الخرائط:
يمكن تصنيف الخريطة باعتماد معايير مختلفة:
- من ناحية الموضوع تصنف الخرائط الى تاريخية وجغرافية وصناعية الى غير دلك.
- من حيث طبيعتها تكون موضوعاتية او تركيبية.
- من ناحية المصدر تكون اما حائطية جاهزة او صماء او خريطة في الكتاب المدرسي او في دفتر التلميذ.
- وظيفة الخريطة
تتجلى وظيفة الخريطة في التعليم والتواصل بواسطة المشاهدة فهي بدلك تضمن :
* توفير الجهد للأستاذ لتحقيق الاهداف في وقت وجيز وتضمن للمتعلم الفهم السريع .
* تسهيل التواصل بين التلميذ  والمدرس .
* تقليص الفوارق الفردية .
* تنمية مهارة الملاحظة .
* تنمية مهارة الوصف.
* تنمية مهارة التفسير
* تنمية مهارة التعميم من خلال الانتقال من مرحلة الملاحظة الى مرحلة الادراك المجرد الاشكال والتوزيعات
2- 5- توظيف الخريطة في التاريخ والجغرافيا :
- توظيف -الخريطة في الجغرافيا :
تشكل الخريطة في الجغرافيا انسب اداة لتنمية التفكير المجالي وتنبني منهجية قراءة الخريطة تماشيا مع الخطوات التالية :
* المعرفة .
* التحليل .
* التفسير .
* التعميم .
- بالنسبة لتوظيف الخريطة في التاريخ تتمثل في :
*التعريف .
*الفهم .
*التفسير .
*التركيب.

5- الجداول والمبيانات:
تبرز اهمية الدعامات كذلك في الجداول والمبيانات الموظفة في مادتي التاريخ والجغرافيا وعلى الرغم من سهولة قراءة الجداول فإنها تبقى دائما في حاجة للمبيانات من اجل استخلاص الخصائص المفترض وجودها في المعطيات وتستعمل لتحقيق اهداف عدة:
5-1- اهداف استعمال الجداول الاحصائية:
*التمثيل الكمي للظواهر الطبيعية والبشرية .
* ابراز الحالات المستقرة للظواهر.
*ابراز اوجه اختلاف والتشابه بين ظواهر مختلفة في الزمان والمكان .
* ابراز العلاقات بين الظواهر بحيث توضح وجود او عدم وجود ارتباط عنها.
* ابراز تطور الظاهرة زمانيا.
5-2- شروط استخدام المبيانات والجداول الاحصائية:
* ان تكون مناسبة لمستوى التلميذ.
* ان تكون خالية من التعقيد الذي يعيق ابراز وتحديد العلاقات والقيام بالمقارنات.
5-3-خطوات قراءة وتحليل المبيانات والجداول الاحصائية
- يخضع استعمال الجداول الاحصائية لعدة مراحل:
* تقديم المعطيات :
+ تعريف التلميذ بخصوصية الظاهرة المدروسة.
+ تعريفه بكيفية قياسها.
+ تاريخ استقصاء المعلومات الواردة.
+ تحديد المجال الذي تدخل ضمنه الدراسة المبينة.
+ تحديد مرجعية الجداول.
* تحليل معطيات الجداول:
+ تتبع اتجاه التطور.
+ تقسيم الجدول الى مراحل للتطور.
+ الوقوف عند بعض القيم الرقمية.
* تفسير المعطيات الاحصائية :
+ تفادي الدمج بين ملاحظة المعطيات الجداول والتفسير.
+ تفسير التطور العام باستحضار معرفة التلاميذ للمعطيات .
يخضع استعمال المبيانات الاحصائية لخطوتين:
* القراءة تتمثل في :
+ قراءة العنوان لتحديد الموضوع وربطه بالنشاط التعلمي .
+ قراءة المفتاح.
+ تحديد المقياس.
+ قراءة التاريخ.
* التحليل ويتمثل في :
+ الملاحظة لتحديد الظاهرة او الظواهر الممثلة في المبيان وملاحظة التطور الكمي والزماني.
+ الوصف للتوزيع من خلال تحديد شكل التوزيع ووصف التفاوتات.
+ التفسير لاستخراج اسباب التطور القابلة بين المبيان ووثائق اخرى وتوظيف المبيان لتدريب المتعلمين على استنتاج العلاقات والتفاعلات.
6)الصور
تعريفها
دعامة ضرورية لتدريس الاجتماعيات من خلال إضفائها واقعية كبيرة علي الموضوع
أنواعها
       الشفافات
      الصور الفوتوغرافية   
       اللوحات   
       الرسوم الكاريكاتورية
استعمالها
يمكن ان يكون فرديا كالصورة الموجودة في الكتاب المدرسي او ان يكون جماعيا بالتوفر على قاعة مختصة تعرض فيها الصورة علي شاشة لتمكين المتعلمين  من   المشاهدة

شروط الإشتغال على الصور
أن يكون عدد الصور محددا
أن تكون الصورة واضحة و مقروءة
أن تكون المعطيات المضمنة محددة
أن تكون مصحوبة بتعليق او عنوان يسهل قراءتها
الهدف من الاشتغال علي الصورة
ترسيخ القدرة علي استخراج الافكار من الصورة و مناقشتها و تحليلها في اطار المستوي المعرفي
ترسيخ القدرة علي الملاحظة وتحويل مضمون الصورة الي خطاب لفظي وتأسيس قيمة النقد لدى المتعلم
منهجية تحليل الصورة   
قراءة الصورة
تحديد نوعية الصورة
قراءة العنوان
تاريخ الصورة
قراءة ووصف الجانب الجمالي
تحليل وتفسير مضمون الصورة
الملاحظة
الوصف
التفسير :تفسير الخصائص ومقارنتها مع وسائل اخرى للكشف عن العلاقات بينها
7)الخطاطة:
تعريفها
هي الرسم المشخص باعتباره تمثيلا تخطيطيا مبسطا
تعد من الدعامات الأكثر استعمالا نظرا لتبسيط واختزال المعطيات الخاصة لموضوع معين
أنواعها
تصنف وفق وظيفتها وهي:
خطاطة تنظيمية : هدفها عرض المعلومات بشكل منظم
خطاطة تراتبية : هدفها ابراز التسلسلات وتتخذ شكل هرم
خطاطة تحليلية : هدفها تشخيص العلاقات السببية و التفاعلية بين الظواهر  وتتفرع الى:
خطية :تتجسد فيها مراحل من الانطلاق الي النهاية
      دائرية : تبرز العلاقات التفاعلية بين المعطيات
الوظيفة الديداكتيكية او هدف الإشتغال بها
ترسيخ القدرات سواء المعرفية او المهارية او الوجدانية(اصدار احكام)
الاشتغال الديداكتيكي
-في مادة التاريخ
يخضع استثمارها للنهج التاريخي المعتمد علي :
المعرفة   (الوصف والعرض للأحداث وترتيبها )
التفسير (ابراز العوامل والأسباب والعلاقات التي تربطها )
التركيب (ابراز الاحداث في تسلسلها و تركيب استنتاجات
-في مادة الجغرافيا
  يخضع استثمارها  للنهج الجغرافي المعتمد علي:
الوصف   (اعتماد الملاحظة)
التفسير(إبراز العوامل )
التعميم(الخروج باستنتاجات )
-في مادة التربية على المواطنة
اشتغالها يعتمد علي :
اكتشاف: أي الملاحظة
رد الفعل:تكوين موقف
فعل : وضع تصور
8)الخط الزمني 
تعريفه
هو تمثيل للأحداث و الظواهر التاريخية في شريط للأحداث يوضعها في سياقها التاريخي وفق مسار كرونولوجي تتعاقب فيه السنوات او القرون مع ابراز للتفاعلات القائمة بين الفترات الزمنية
أنواعه
خط زمني بسيط يمثل تسلسل الاحداث من نوع واحد
خط زمني مركب يمثل احداث و معطيات متنوعة
الوظيفة الديداكتيكية او هدف الإشتغال بها
–المساعدة على جمع المعلومات و تنظيمها
–المساعدة على تحليل و تفسير الاحداث التاريخية و المقارنة بينها
–تمكين المتعلم من تصور الابعاد الزمنية و ادراكها
–تمكين المتعلم من تنمية قدرات الملاحظة والتحليل و المقارنة والتركيب
–ترسيخ القدرات الحسية الحركية المتعلقة برسم الخط الزمني الغير المكتمل
الاشتغال الديداكتيكيي
التعريف : من خلال الملاحظة وقراءة المعطيات التي يتضمنها لتحديد موضوعه واطاره الزمني
الوصف : وصف مكوناته واستخراجها
النفسير : يتم من خلال توظيف المكتسبات او من خلال العمل بشكل مواز علي دعامات أخري
الحصيلة : التوصل الي استنتاجات
9) الزيارات الميدانية
تعريفها
نشاط تعلمي ميداني يقوم علي معاينة المتعلم المباشرة لبيئته المحلية (زيارات اماكن طبيعية...) وإعداد تقارير حولها
شروط الاعداد لها
تحديد موضوعها او اهدافها
تحديد المكان موضوع الزيارة
برمجة مختلف العمليات التي ستتم خلال الزيارة
توزيع المهام التي ستنجز خلال الزيارة بين المتعلمين
الاتصال بالجهات المعنية ادا كان الامر يتعلق بزيارة مؤسسة او مرفق
ضبط وسائل النقل
إعداد ورقة تعريف بالمكان الذي ستتم زيارته
إعداد الاجهزة للتصوير او التسجيل اذا كان يتطلب الامر  ذلك
التوثيق للزيارة
يتم من خلال إعداد تقرير يتم اغناؤه بمختلف الوثائق المحصل عليها  أو التي تم إعدادها
10)الدعامات و الوسائل المرتبطة بالتكنولوجيا الحديثة
1)الأنترنيت
نظرا لما توفره من امكانات ووسائل تسهل تحقيق الاهداف المتواخاة من النظام التعليمي تزايد استخدام هذه التقنية
اهميته
-بالنسبة للأستاذ
المساعدة على تناول المواضيع من وجهات مختلفة نظرا لتعدد المصادر و تحيينها
تبادل الخبرات والاضطلاع علي المستجدات في المجال التربوي
فتح المجال للتكوين الذاتي
-بالنسبة للمتعلم
الانفتاح على المحيط
دعم التكوين الذاتي للمتعلم
تطوير القدرات المنهجية
تنمية الجانب المعرفي
الرقي بالقدرات التواصلية
شروط الاستفادة من الانترنيت في تدريس المادة الدراسية
توجيه التلاميذ ودلك بتحديد نوعية العمل المطلوب والعناوين والمواقع التي ينبغي زيارتها
تاطير استخدام التلاميذ لهده التقنيات بالشكل الذي ينمي لديهم القدرة على الاعتماد على النفس و التعلم الذاتي
تصميم وتوزيع الادوار على المتعلمين قبل ولوج الانترنيت بالشكل الذي يتماشى مع منهجية العمل
2)اجهزة العرض السمعية والبصرية
تتيح للمتعلمين فرصا لتنمية كفاياتهم وصقل مواهبهم ومهاراتهم بأقل جهد ممكن وفى ظروف ملائمة
تصنيفها
اجهزة لعرض الوثائق المتحركة مثل التلفاز و الاجهزة المرتبطة به من فيديو و جهاز الكمبيوتر و اجهزة لعرض الوثائق الثابتة مثل المسلط العاكس"الداتاشاو" او جهاز العرض العادي الاتوماتيكي للصور
شروط استغلالها
التحكم فيها وظروف استعمالها حتى لا تحيد عن هدف العملية التعليمية التعلمية وهو التحول الى وسيلة الفرجة الاعتماد على تخطيط مسبق يستهدف تحديد الجدوى و المراحل


للإستزادة أكثر-كيفية استعمال الوسائل التعليمية في الجغرافية

بالنسبة للخريطة
الخريطة وسيلة  بيانية تتضمن مجموعة مهمة من المعطيات الجغرافية بتحديد زماني ومكاني بمساعدة مقياس ومفتاح ومصطلحات وهي أهم وسيلة لتدريس الإجتماعيات خصوصا الجغرافيا
من  أهم أدوار الخرائط
-التمكن من ملاحظة واقع جغرافي بطريقة غير مباشرة
أنواع الخرائط
-خرائط موضوعاتية وخرائط تركيبية
-عناصر الخريطة
العنوان ويبين موضوع الخريطة ويلخص ما فيها من معلومات ثم المقياس ويبين العلاقة بين المسافة على الواقع والمسافة على الخريطة وهو نوعان مقياس خطي ومقياس عددي
من عناصر الخريطة الإتجاه ودائما يرمز للشمال المغناطيسي بعض الأحيان نجد أن خطوط الطول والعرض تبين اتجاه الخريطة
من عناصر الخريطة المفتاح وهو أهم عنصر إذ به نقرأ المعطيات الواردة في الخريطة بشرح تلك الرموز والألوان
كيفية استعمال الخرائط من قبل الأستاذ
هناك نوعان من الخرائط يلجأ إليهما الأستاذ :خرائط مرسومة على السبورة وأخرى جاهزة توجد في مخدع الوسائل التعليمية والخرائط المرسومة لها دور مهم وقيمة تربوية كبرى لأنها تنتقل بالتلميذ من شيئ جزئي إلى كلي ومن السهل إلى الصعب ومن البسيط إلى المركب  يجب على الأستاذ وقبل حلول الدرس أن يرسم إطار الخريطة ويرسم المعالم الرئيسية مثل الأنهار أو العاصمة والمدن الكبرى  أو البحر وخطين من خطوط الطول والعرض لتحديد الموقع ويجب عليه أن يضع لها مقياسا وإتجاها ويترك العنوان والمفتاح إلى حلول الدرس
يمكن ان يوزع الاستاذ نفس الإطار في شكل خريطة صماء على التلاميذ أو يطالبهم بإعدادإطارها  خارج الدرس أي في منازلهم
أثناء الحصة التعليمية يقوم الاستاذ والتلاميذ في نفس الوقت بتمثيل المعطيات الجغرافية على الإطار  بطريقة تدريجية وتمشيا مع تحليل عناصر الدرس  ثم يقومون بتمثيلها على المفتاح وكلما انتهى الاستاذ من مرحلة إلا وأتبعها بملخص يتم نقله على دفاتر التلاميذ فتترسخ الأفكار في أذهانهم بصورة حسية 
ينبغي على الأستاذ أن يعود تلامذته على استعمال نفس الرموز والألوان للتعبير عن نفس الظواهر والمظاهر الجغرافية مثلا السهول يجب ان يعطى لها لون معين مثل الأخضر والهضاب البرتقالي والجبال البني والتلال الأصفر
يجب على التلاميذ ان يلصقوا الخرائط التي عملوها في الجزء المقابل لها على دفاترهم حتى يتمكنوا من قراءتها أثناء مراجعة الدرس
يجب على الأستاذ إدخال الخرائط في الفروض والإمتحانات كأن يطالب التلاميذ بتمثيل معطيات خريطة معينة
كيفية استعمال خرائط جاهزة
من ضمنها الخرائط الجدارية وخرائط الكتاب المدرسي
يجب اختيار الخرائط المناسبة للدرس بالإعتماد على طريقة الحوار وبطريقة تدريجية تحول مضامين الخريطة إلى تعابير وجمل تكتب على السبورة وتدخل في ملخص الدرس  لكن يجب كذلك ان يكون للتلاميذ إطارا من نفس الخرائط المعلقة امامهم على السبورة فيعبئون الإطار وفق شروحات الدرس  وبناءا على معطيات الخريطة الجدارية
أما بالنسبة لخرائط الكتاب المدرسي فلا يمكن اللجوء إليها إلا إذا تعذر الحصول على خرائط جاهزة جدارية

-الصور

للصورة دور مهم في توضيح الدرس فهي تقرب المفاهيم المجردة إلى أذهان التلاميذ وتجعل للكلام معنى واضح ,,يمكن أن يحث الاستاذ تلامذته على إلصاق صور مناسبة في الصفحة المقابلة للدرس ينطلق الأستاذ من ملاحظة الصور لتوضيح فقرات الدرس صورة صورة وليس مجموعة من الصور دفعة واحدة

عند استخدام جهاز الداتا شاو يستحسن ان يكون الأستاذ قد هيأ  ملفا الكترونيا للصور التي يريد عرضها والملائمة لفقرات الدرس وعند استعمال الصور المتتابعة تلقائيا يجب ان يهيئ ملفا لذلك  و بتسلسل منطقي للأفكار ودائما بالإنطلاق من الملاحظة


-الرسوم البيانية  والجداول الإحصائية والخطاطات
في الكتاب المدرسي مجموعة من الرسوم البيانية والجداول الإحصائية والخطاطات يطالب الاستاذ تلامذته بقرائتهاوتحليلها وعن طريق الأسئلة يستخرج منهم معطياتها بطريقة تدريجية وتتحول الأفكار إلى جمل وتعابير تشكل فقرة من فقرات الدرس
العينات والنماذج
أي جزئ من شيئ حقيقي يدرسه التلاميذ مثل عينة من الصخور أو نقود أثرية أو منتجات فلاحية -قصب السكر أو الكاكاو وهي تساعد على التعرف
على حقيقة الأشياء وفهمها وترسيخها بالتالي في الأذهان
نفس الشيئ يقال عن النماذج وهي صور تمثل أصل الشيئ وتقليد مجسم له

الرحلات التعليمية
تمكن التلاميد من ملاحظة ما درسوه عيانا في الطبيعة مثل حواف هضبة أو جرف أو جبل وهي وسيلة تربوية مهمة إلا أنه يصعب أحيانا تنفيذها


الوسائل التعليمية وتقنيات التعليم

ان عصرنا الحالي هو عصر تكنولوجيا المعلومات والاتصالات وبالتأكيد فان تقنيات التعليم تتأثر فيه اذ مر مفهوم تقنيات التعليم بمراحل عدة إلى أن تبلور هذا المفهوم وفق أسس ثابتة، ورغم ذلك نجد مجموعة ليست باليسيرة من المعلمين والمتعلمين لا زالوا يخلطون بين مفهوم الوسائل التعليمية ومفهوم تقنيات التعليم.  لقد أكدت المدرسة القديمة بطرقها وأساليبها التعليمية على أن المدرس هو المصدر الأول للمعرفة والعامل الفاعل والركن الأساسي لعملية التعليم. وبهذا أهملت دور المتعلم كليا مع انه الأساس في الطفرة الحديثة للتعليم وهو مادتها، كما وأكدت المدرسة القديمة من خلال المنهج والمواد الدراسية المقررة على تكثيف المعلومات النظرية الحديثة للتعليم عن طريق التحفيظ دون الاهتمام بالنظرية الحديثة للتعليم التي تعتمد الفهم والإدراك للحقائق العلمية.
 أما المدرسة الحديثة فقد ركزت على الاهتمام بجانب للتعلم واعتمدت بشكل أساس على استخدام المتعلم لجميع حواسه كأدوات التعلم تتصل بما حوله من مؤثرات، تنقلها إلى العقل الذي يقوم بتحليلها وتصنيفها على شكل معارف وخبرات يستوعبها ويدركها ليستخدمها لمواجهة ما يقابله من مواقف حياتيه جديدة. كما رفعت المدرسة الحديثة من شأن المدرس بأن جعلت منه موجه ومشرفا ينظم عملية التعليم والتعلم في ضوء استخدام وظيفي للأساليب والطرائق الحديثة مع التركيز على التقنيات المتطورة والتي تخضع عملية التعليم والتعلم للطرائق العلمية التي تعتمد على المشاهدة والاستقرار والعمل وتنمية الاتجاهات.
ان المشاهدة والعمل واستخدام جميع أدوات التعلم لدى الإنسان (الحواس)، يكتشف المتعلم الحقائق العلمية او اجزاء منها اذ يقوم العقل بتصنيفها لاستخلاص القوانين منها للوصول الى الخبرات الحسية وأدراك وفهم الحقائق العلمية المطلوبة. فالإنسان يتعلم بيديه وبعينه وبأذنه وبحواسه الأخرى وبهذه الوسائل يشترك عقله ويشترك قلبه فيشترك جميعه في عملية التعلم، وبالتالي ينمو جميعه نموا مقبول لنفسه وذلك لإحساسه بالتفاعل الكلي مع هذه العملية ويصبح السعي وراء العلم والمعرفة وما يتطلبه من حب الاكتشاف والإدراك عادة محببة تبقى معه طيلة حياته.
والطريقة العلمية لا تفصل بين الهدف والوسيلة، فالهدف يحدد الوسيلة المناسبة والوسيلة الجيدة تساعد على تحقيق الهدف المنشود من حيث كون الوسيلة التعليمية محتوى تعلمي يشمل واقع المعرفة ومرتكزا على الأسلوب التعليمي ومحور أساس لموضوع الدرس وجزء لايتجزأ من المادة التعليمية، كما أنها ليس معينات ولا مواد إيضاحية يمكن الاستغناء عنها والاكتفاء بالكلمة المجردة.
ومع ذلك على المدرس أن يدرك بأن أهمية الوسائل التعليمية لا تكمل في الوسيلة بحد ذاتها بل بمقدار ما تحققه هذه الوسيلة من أهداف سلوكية محددة ضمن نظام متكامل يضعه المدرس لتحقيق الأهداف العامة والخاصة للدرس.
تطور مفهوم تقنيات التعليم
يقترن استخدام وسائل التعليم بالتقدم الصناعي والتكنولوجي الذي شهده العالم أو ما سمى بالثروة الصناعية وتطور وسائل الاتصال المختلفة. وفي الواقع أن الإنسان تعلم عن طريق المشاهدة أو ما نسميه بلغة العصر وسائل التعليم البصري، فقصة ابن أدم قابيل عندما قتل أخاه وقف حائراً أمام جثته لا يدري ماذا يفعل بها حتى أرسل الله له غراباً أراه ذلك ، الدليل على تعلم الإنسان عن طريق المشاهدة.
وهكذا فان الوسائل التعليمية كمواد تعليمية وأسلوب تعليمي قديمة جدا رافقت حياة الإنسان منذ البداية ، إلا أنها كمفهوم علمي مرت بتسميات متعددة أهمها .
1. الوسائل البصرية: وسميت بالوسائل البصرية لكونها تعتمد حاسة البصر كمصدر أساسي للتعليم، والعين هي الإدارة الفعالة في هذا المجال ، فالإنسان يشاهد ما حوله من حقائق تملئ بيئته الحياتية فيتفحص هذه الأشياء فيدركها ثم يفهمها وفي هذا تأكيد على ممارسة التعليم عن طريق الخبرات الحسية المباشرة . وقد أكد ذلك علماء التربية الأوائل كالحسن بن الهيثم الذي كان يفسر لطلابه ظواهر الطبيعة علميا . وورسو الذي أكد ضرورة وضع الأشياء أمام عين المتعلم حتى يراها ليتعلم تعليما واقعياً بعيداً عن الكلام المجرد .
2. الوسائل السمعية البصرية: وتعني هذه التسمية التأكد على استخدام أكثر من حاسة من حواس الإنسان في العملية التعليمية كالبصر والسمع أي مرافقة الكلمة المنطوقة لعملية المشاهدة للأشياء سواء كانت حقيقة أو بديله ، وقد زاد في تأكيد هذا الأسلوب ظهور السينما التي تعتمد تقديم المعارف بواسطة الصور المتحركة وما يرافقها من مؤثرات صوتية. وسواء أكانت الوسائل سمعية وبصرية فيجب أن تشكل جزءا أساسي لا يتجزأ من المادة التعليمية ومن عملية التعليم نفسها . ومن هنا كانت تسمية الوسائل التعليمية أشمل حيث أنها تعتمد علىجميع حواس الإنسان وأساليب العمل واستخدام كل الإمكانيات المتوفرة في بيئة المتعلم .
3. تكنولوجيا التدريس: وهي استخدام المدارس للطرق النظرية والعملية في إطار العملية التربوية للوصول إلى تعليم أكثر فعالية. وقد عرف هذا المفهوم بأنه ، ( طريقة منظمة للتصميم وتنفيذ وتقويم العملية التربوية على أساس من البحث العلمي عن طرق التعليم الإنساني مصحوبة باستخدام مصادر بشرية وغير بشرية للوصول إلى عملية تعلميه متطورة تتسم بتأثير الجودة . ومن هنا يتبين لنا أن تكنولوجيا التدريس تساهم في حل المشاكل التعليمية في المدرسة وتوفر للمدارس إمكانات فعالة في تحسين مواقفه التعليمية .
4 . تكنولوجيا التربية والتعليم من المفاهيم الشائعة لدى الكثير من الناس ارتباط كلمة التكنولوجيا بالمبتكرات الحديثة الآلية و الإلكترونية والكمبيوتر وإنها وليدة الثورة الصناعية التي تعم حياة البشرية وحلول الإله محل الإنسان في كثير من الاعمال إلا أن هذا الموقف يختلف اختلافا كبيرا بالنسبة للتربية حيث يبقى الإنسان سيد الموقف وعليه أن يسخر جميع هذه الأشياء في الوصول إلى نتائج أفضل في تحقيق أهدافه في مجالات التربية والتعليم. وقد عرف روبرت جانيه تكنولوجيا التعليم بأنها ( تطوير مجموعة من الأساليب المنظمة مصحوبة بمعارف علمية لتصميم وتقويم وإدارة المدرسة كنظام تعليمي).
وقد عرفها مجموعة من الباحثين والأساتذة بأنها ( تسخير المصادر المختلفة من بشرية وغيرها لتحسين نوعية الخبرات التعليمية وحل مشاكل التعليم.
كما عرفتها رابطة الاتصالات والتكنولوجيا التربوية الأمريكية بما يلي : (( تكنولوجية التعليم كلمة مركبة تشمل عدة عناصر هي : الإنسان والآلات والتجهيزات المختلفة والأفكار والآراء ، أساليب العمل وطرق الإدارة لتحليل المشاكل وابتكار وتنفيذ وتقويم وإدارة الحلول لتلك المشاكل التي تدخل في جميع التعليم الإنساني .
ومن هنا يتبين لنا أن الآلة مهما كان نوعها وما هو مقدار ما تقدمه من مردود في العمل التعليمي أو غيره فأنها تشكل جزء من التكنولوجية الخاضعة للإنسان في كل مجالات العمل من تقديم الحلول وابتكار وتنفيذ هذه الحلول وتقويم النتائج في نهاية كل عمل.
وعلى هذا الأساس فالتقنيات التربوية ليست ماكنة او آله فقط ، ولا تعني الوسائل والأدوات إنما هي أسلوب في العمل وطريقة في التفكير والتنظيم والتخطيط.. وفي تأكيد فاعلية التعليم وإتاحة الفرصة للطلاب للاستفادة منها وتنمية اتجاهها الإيجابية نحو التعليم. وبالإضافة إلى ما سبق عرضه عن أهمية الوسائل التعليمية .. يمكن أن نسير إلى بعض التعريفات الخاصة بالوسيلة التعليمية قبل الدخول إلى أنواع هذا الوسائل.. حيث عرفت هذه الوسائل التعليمية الحديثة بأنها الوسائل الحسية أو الأدوات والمواد الحسية التي يستخدمها المدرس لمساعدة التلاميذ على فهم ما يريد له أن يفهمه على تدريبهم علية وتنمية اتجاهاتهم كما عرفت أنها كل شي يحمل فكرة أو معنى أو رسالة ويستعين به المعلم لكي يوصل هذه الرسالة إلى غيره بجانب شرحه وأسلوبه .
كما يشير التاريخ اللوسائل التعليمية الحديثة إلى كل الوسائل التي يستخدمها المعلم في الموقف التعليمي بغرض إيصال المعلومات والحقائق والأفكار والمعاني للدارسين .
كما عرفت الوسائل التعليمية بأنها وسائط تربوية يستعان بها عادة لإحداث عملية التعليم ؛ فالمدرسة والمعلم والكلمة المفوضة والكتاب والصورة والشريحة وغيرها تعتبر كلها على هذه الأساس وسائل تعليمية مهمة لتوجيه وأنتاج التربية الرسمية للتلاميذ.
وقد أشار إلى أن هذه الوسائل هي مواد يمكن بواسطتها زيادة جودة التدريس وتزويد التلاميذ بخبرات بالغة الأثر .
والوسائل التعليمية الحديثة إنما هي جزء من المنهج باعتبارها تساعد في الحصول على خبرات منوعة لتحقيق غايات وأهداف المنهج وهي … ليست بالمواد الاثتثنائية أو الإضافية وإنما هي من الناحية العملية جزء متكامل مع ما يتضمنه المنهج المدرسي من مقررات دراسية، كالعلوم والرياضيات والمواد الاجتماعية واللغات وأوجه النشاط المتصلة بها وطرق وأساليب التدريس المختلفة في تدريسها .
وفي إطار ما سبق يمكن قول إن الوسائل التعليمية الحديثة التي يمكن استخدامها في زيادة تقبل الطلاب للمادة الدراسية هي كل ما يستخدمه المدرس من أدوات (وسائل) حسية تستخدم مع اللفظ أو بدونه في توصيل رسالة أو فكرة أو عناصر المادة الدراسية إلى الطلاب وتساعد على توصل المعلومات إلى عقولهم باسلوب منظم ومشوق وأسلوب يساعد على فاعلية عملية التدريس وزيادة تقبل الطلاب للمادة الدراسية.
مصطلحات وتعريفات ومفاهيم متعلقة بالموضوع
1. الوسائل السمعية والبصرية: وترجع هذه التسمية إلى كون الوسيلة إما أن تكون مرئية أو سمعية أو الاثنتين مع طبيعتها ويستفيد منها التلاميذ في العملية التعليمية مستخدمين حاستي السمع والبصر عموما.
2. المعينات التربوية: وتنبع هذه التسمية من الدور الذي تلعبه الوسائل في مساعدة كل من المعلم والتلميذعلى أحداث عمليتي التعليم والتعلم.
3. وسائل الإيضاح: وتنبع هذه التسمية بشكل رئيسي من الدور الذي يمكن أن تلعبه الوسائل في توضيح ما يقوم به المعلم للمادة الدراسية وتقريب لمفاهيمها ومبادئها المختلفة.
4. التكنولوجية التربوية: وتنبع هذه التسمية من الطبيعة الحركية التي تتكون منها هذه الوسائل وتستخدم في التربية فيما بعد.. مثل الصور الثابتة المتنوعة، والأفلام. التعليمية والتلفزيون التعليمي والكمبيوتر وأشرطة الفيديو ، وأشرطة الكاسيت وغيرها.
5. الوسائل الوسيطة: وهي تلك التي يستعملها المعلم التلميذ نفسه للمعاونة على إحداث على التعلم، أي ليست جزءا من التعلم نفسه.
كما أطلقت عليها تسميات أخرى مثل الوسائل الاختيارية وتستعمل كأنشطة إضافية لتزويد التلاميذ ببعض الخبرات المنهجية أو الترفيهية. كما سميت بالوسائل الأساسية التي يقتضي استخدمها لتحقيق الأهداف التربوية للمناهج.
وعلى هذا الأساس نجد أن الاهتمام بالوسائل التعليمية مر في ثلاث مراحل هي:
1. المرحلة الأولى: اختيار المواد التعليمية أو إنتاجها وشراء الأجهزة وتشغيلها.
2. المرحلة الثانية: الاهتمام بعملية الاتصال كهدف وغاية وأصبحت الوسائل جزءا متمماً لعملية الاتصال التعليمية.
3. المرحلة الثالثة: التركيز على وسائل التعليم كأسلوب في العمل وطريقة في التفكير وحل المشكلات بالاستعانة بنتائج البحوث في ميادين المعرفة.. أو إجراء بحوث تفيد في تطوير العملية التعليمية.. وتأتي الوسائل التعليمية الحديثة كحلقة في هذا المخطط المنهجي الذي يبدأ بتحديد أهداف الدرس وأتباع أسلوب منظم في تحقيق هذه الأهداف.
ولم تعد مهمة المدرس مقصورة على الشرح وإلقاء وإتباع الأساليب التقليدية في التدريس، بل أصبحت مسئوليتها الأولى هي رسم مخطط للإستراتيجية الدرس تعمل فيها طرق التدريس والوسائل التعليمية لتحقيق أهداف محددة مع الأخذ في الاعتبار جميع العناصر التي تؤثر في هذا الاستراتيجية التعليمية مثل (إعداد الحجرات الخاصة بالدراسة، طريقة تجميع التلاميذ، طريقة تقبل التلاميذ... وغيرها).


خرائط مهمة اضغط على الروابط

مؤشر التنمية البشرية للدول تقرير بنود لسنة 2001-احصائيات-
امد الحياة في دول العالم -خريطة-
نسبة الامية لدى البالغين في دول العالم -خريطة-
-نسبة التمدرس في دول العالم-خريطة
-مؤشر التنمية البشرية لجميع دول العالم -خريطة
-مستوى الدخل الفردي في جميع دول العالم-خريطة
-نسبة الفتوة اي الاقل من 15 سنة بالنسبة لعدد السكان في العالم-خريطة
-احصائيات سكانية حول جميع دول العالم

 

الحدود المكسيكية الامريكية من مدينة سان دييكو
 
          

مدرجات لزراعة الارز في شمال الهند

خرائط أخرى من هنا

الفقر في العالم بطريقة فلاش

Prévisualiser le diaporama La pauvreté dans le monde au format flash

حول جغرافية المغرب العربي quiz


Make your own Quiz!

Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...


مواضيع ذات صلة :
حساب الوزن المثالي
الجنس : رجلإمرأة
القامة (cm):
الوزن (kg):
الوزن المثالي : kg

حساب الوزن المثالي بطريقة رائعة

تابع أيضا أكثر المواضيع شعبية

غرائب ،فظائع ،طرائف
قصص حقيقية تبدو خرافية
ثقافة،رياضة،علوم
صور،فيديو،فنون،بيئة،صحة


إلى أعلى