موقعأحمد لعوينة

أحمد لعوينة

موقع أحمد لعوينةالكاتب و أستاذ مادة الإجتماعيات

/* ايقونات متابعة الموقع بجانب الصفحة */ /*اوقات الصلاة */ /* تكبير الخط وتصغيره */
حكماء وفلاسفة قالوا::زهير بن أبي سلمى--"لسان الفتى نصفٌ ونصفٌ فؤاده ...فلم يبقَ إلا صورةُ اللحمِ والدمِ"****جان جاك روسو"ليس للفقير معدة أصغر من معدة الغني, ولا للغني معدة أكبرمن معدة الفقير"!!****مارك توين:اللحظات السعيدة إما أن تجعلنا أكثر تفاؤلا أو أكثر جنونا..**** رينيه ديكارت:إذا شئت أن تكون باحثا جاداً عن الحقيقة، فمن الضروري ولو لمرة واحدة في حياتك أن تشك في كل شئ ما استطعت. ***** سقراط : "أحبك ولكن الحقيقة أعز وأحب علي منك" ****** داروين: الإنسان الذي يجرؤ على إضاعة ساعة من وقته لم يكتشف بعد قيمة الحياة.******** توماس هولكروفت: أن تمنع التساؤل هو أعظم الشرور. *** **** اسحاق عظيموف: ليس صعباً أن تتعلم وتتقبل النظريات العجيبة؛ بل الصعب هو أن تتراجع عما تعلمته. كارل ساغان: الادعاءات الكبيرة تحتاج إلى أدلة كبيرة.** | الحياة مليئة بالحجارة ، فلا تتعثر بها بل اجمعها وابني بها سُلما تصعد به نحو النجاح | ..,اذا كان رأسك من شمع فلا تلومن الشمس .....(مثل امريكي) | .لاتجعل احدا يرى قاع كيسك..ولا قرارة نفسك .....(مثل ايطالي). | ...لا ترم سهما يصعب عليك رده ....(مثل عربي). | اذا كان المتكلم مجنونا..يكون المستمع عاقلا. | لا تمازح الشريف فيحنق عليك ولا الدنيء فيتجرأ عليك | .ولا خير في حسن الجسوم وطولها إذا لم يزن طول الجسوم عقول. | - لا تناقش غبياً لأن الناس لن تعرف أيكما الغبي.(سلفادور دالي) | - نستطيع أن نفعل أي شئ لو التصقنا به لوقت كافي.(هيلين كيلر) | - الحياة هي مغامرة ذات مخاطر أو هي لا شيء على الإطلاق.(هيلين كيلر) | - المرأة مصدر كل شر.- متى أُتيح للمرأة أن تتساوى مع الرجل أصبحت سيدته.(سقراط) | - لقد تعلمت باكراً أن الحق لا يعطى لمن يسكت عنه، وأن على المرء أن يحدث بعض الضجيج حتى يحصل على ما يريد.(مالكوم اكس) | - السعادة هي معرفة الخير والشر.(افلاطون) | - الحرية لا يمكن أن تعطى على جرعات، فالمرء إما أن يكون حراً أو لا يكون حراً.(نيلسون مانديلا) | ,,,,,,,الأكاليل ليست لكل رأس ,, | لقد تعلمت مند زمن طويل ألا أتعارك مع خنزير لأنني بدلك سأتسخ وذلك يروق له(جورج برنارد شو) ,, | ,,,,,,للذكاء حدود لكن لا حدود للغباء... | طعنة العدو تدمي الجسد و طعنة الصديق تدمي القلب | . خذ من الصقر ثلاثا : بعد النظر و عزة النفس و الحرية ,, | ,,,مثل انجليزي --النسر لا يصيد الذباب | إنه من المُخجل التعثر مرتين بالحجر نفسه | يوجد دائما من هو أشقى منك ، فابتسم | كُلُنا كالقمر ، له جانب مُظلم | لا تتحدى انسانا ليس لديه ما يخسره | الجزع عند المصيبة ، مُصيبة أخرى | لن تستطيع أن تمنع طيور الهم أن تُحلق فوق رأسك ولكنك تستطيع أن تمنعها أن تعيش في رأسك | من يُطارد عصفورين يفقدهما جميعا | أن تكون فردا في جماعة الأسود خير لك من أن تكون قائدا للنعام | شكرا للأشواك ، علّمتني كثيرا | من نظر في عيبه اشتغل عن عيوب الناس | إن الشجرة المثمرة هي التي يُهاجمها الناس | لا تحقرّن صغيرا فإن الذُبابة تَدْمي مُقلة الأسدِ | نحن نحب الماضي لأنه ذهب و لو عاد لكرهناه | لا فقر كالجهل و لا غنى كالعقل و لا ميراث كالأدب | أخبر صديقك كِذبة فإن كَتَمَها أخبرهُ الحقيقة | من أطاع الواشي ضيَع الصديق | لا تجادل الأحمق ، فقد يخطئ الناس في التفريق بينكما | | إذا طعنت من الخلف فاعلم أنك في المقدمة | | الحكمة تزيد الشريف شرفا و ترفع العبد المملوك حتى تُجْلِسه مجالس الملوك | إنك تخطو نحو الشيخوخة يوما ، مُقابل كل دقيقة من الغضب | لا تجعل غيوم غدك تُغطي شمس يومك | قيل لأرسطو : مابال الحسود أشد غما ؟ قال : لأنه أخذ بنصيبه من غم الدنيا وأضاف إلى ذلك غمُه لسرور الناس | الرجل العبد في بيته لا يمكن أن يكون سيّدا خارج بيته | من أخطاء الانسان أن ينوء في حاضره بأعباء مستقبله الطويل | علمتُ أن رزقي لا يأخذه غيري فآطمأننت | الحياءُ هو الجمال المشرق الذي يجذب القلوب و النفوس | فتش على عيوبك قبل أن تحاول اصلاح العيوب في غيرك | **لا تأسفن على غدر الزمان**لطالما رقصت على جثث الاسود كلاب**تحسبن برقصها ان تعلو على اسيادها**ستظل الاسود اسودا وستظل الكلاب كلابا | | قال حكيم الصين " كونفوشيوس " : لا تتبرّم بالجليد المتراكم على عتبة جارك قبل أن تُزيل ما تراكم منه أمام باب منزلك أولا | إني لم أمُرّ على هذا اليوم مرّة أخرى ، فأية يد يسعُني أن أُسديها و أية رحمة أستطيع أن أُدرك بها انسانا ينبغي أن أُعجّل بها | إذا أردت الابتعاد عن القلق ، عش يومك و لا تقلق على مستقبلك ، عش هذا اليوم حتى يجيئ وقت النوم | إستعد دوما لتقبُل الامر الواقع الذي ليس منه مناص ، لأنك بهذا القبول تكون قد خطوت أول خطوة في التغلب على مرارته و صعوبته | خلق الله لنا أذنين و لسانا واحدا ، إذن : لنستمع أكثر مما نتكلم | قال " حسن البنا " : كونوا كالشجر يرميه الناس بالحجر فيُلقي اليهم بالثمار | مهما كانت بحار الحياة هادرة فالحق يطفو و لا يغرق أبدا | الرجل الغاضب مملوء يالسّم | اعرف نفسك و لا تتشبه بغيرك و ارض بالذي خلقك الله به | الاستقامة طريق : أولها كرامة و أوسطها سلامة و آخرها الجنة | ما أقل ما نفكر فيما لدينا و ما أكثر ما نفكر بما ينقصُنا | عُدّ نعم الله عليك و لا تلتفت إلى تعداد متاعبك | لا تكن من ذوي النفوس الدنيئة الذين يجدون اللذة في التفتيش عن أخطاء الآخرين | العلم يُحيي أناسا في قبورهم و الجهل يُلحق أحياء بأموات | معظم أنواع الفشل تحدث بسبب عدم الاختيار لا بسبب الاختيار الخاطئ | في اللغة الصينية تتكون كلمة " كارثة " من حرفين : الأول يمثل الخطر و الثاني يمثل الفرصة | أترك التجسس على عيوب الناس تُوفق للإطلاع على عيوب نفسك | لايوجد معلم بعد الانبياء و الرسل أفضل من الفشل | الفشل هو مجموعة التجارب التي تسبق النجاح | أن تكون وحيدا أفضل من رفقة السوء | لا تبصق في البئر فقد تشرب منه يوما | لا تكن كقمة الجبل - ترى الناس صغارا - و يراك الناس صغيرا |المصيبة ليست في ظلم الأشرار وإنما في صمت الأخيار| مارتن لوثر كنغ "ينتمي المستقبل للذين يستيقظون مبكرا

جغرافية اجتماعية

index

التعريف الشامل

تعرّف الجغرافيا اليوم على أنّها "علم إنساني يدرس الفضاء الاجتماعي أي التفاعلات اتي تربط الاجتماعي بالفضائي ... ذلك أن الفضاء الذي يدرسه الجغرافي هو الفضاء الّذي ينظمه المجتمع حسب حاجياته وقيمه الاجتماعية."
يركز  هذا التّعريف على مفهومين أساسين:
-   مفهوم تهيئة المجال: مختلف العمليّات الّتي يقوم بها مجتمع ما قصد تنظيم المجال الجغرافي الّذي يحيا فيه وامتلاكه. ويدخل في هذا الإطار بناء السدود وحماية المحيط من التّلوّث وتهيئة مناطق للإنتاج...
-   مفهوم العلاقات الاجتماعية: غالبا ما نرى المنطق المنظم للمجتمعات ينعكس على الفضاء الذي تحيا فيه هذه الأخيرة لينظم المزارع ووسائل الإتصال بكيفية مميزة.
إذن هناك تداخل وثيق بين علم الجغرافية ككل والدراسات الإجتماعية بصفة خاصة فالجغرافيا الإجتماعية تهتم بدراسة الحيز وتنظيمه المكاني و تفاعل الناس فيه ومعه . والجغرافي يروم معرفة معاني الحيز عند مختلف المجاميع الاجتماعية و الكيفية التي تؤثر فيها هذه المعاني (استيعاب المكان) على نشاطات المجاميع في بيئاتها . بعبارة ادق ، كيف تستوعب المجموعة وتدرك البيئة المحيطة بها وكيف تتفاعل معها ، واثر هذا على سلوكياتها و نمط حركتها المكانية . وقد يعبر عن هذا الاستيعاب ب"المنظور الانساني للمكان والقيمة الذاتية التي يعطيها الفرد والمجموعة للمكان". في الواقع ان كل "مجال" او " شيء" في المجال مرتبط بالاشياء الاخرى فيه . فدراسة المشاكل الاجتماعية تتطلب معرفة التركيب الاجتماعي – المكاني والانماط التي يكونها هذا التركيب ، وتحليل الاسباب و العمليات المشكلة له والناجمة عنه في الوقت ذاته ، وتقييم الافراد والمجاميع ونظرتهم للبيئات التي يعيشون فيها و ينشطون . ان الفصل بين الانماط و المعالجات وادراك الحيز امر مجازي تطلبته الدراسة المعمقة والتحليل فقط .
الجغرافيا الاجتماعية بانها تحديد الاقاليم الموجودة على سطح الارض استنادا على الاشتراك في ظاهرة اجتماعية معينة
لقد ركز واتسن على الانماط المكانية ، التوزيعات الجغرافية للظواهر الاجتماعية كمعيار رئيس لتحديد الاقاليم الجغرافية . فهي الخطوة الاولى لرسم حدود مناطق المشاكل ، التي تعتمد في التحليل المكاني والمفسرة للانماط وتبايناتها مكانيا وزمنيا لاحقا . وعرفها باهل بانها تدرس الانماط والمعالجات (العمليات) التي تساعد في فهم السكان المعرفين اجتماعيا في مواقعهم المكانية  . لقد أخذ باهل منحى علم الاجتماع حيث اعتمد الموقع المكاني كجزء من هيكل التحليل وليس محورا اساسيا له ، وهذه هي نقطة الاختلاف بينه و واتسن . فالهدف عند باهل هو فهم واستيعاب المجاميع الاجتماعية مكانيا . اما بوتيمر فقد نظرت للجغرافيا الاجتماعية كدراسة للانماط المكانية والعلاقات الوظيفية للمجاميع الاجتماعية ضمن بيئاتها المحلية ، ودراسة التركيب الداخلي والخارجي للعلاقات في مواقع تشكل عقدا  للنشاطات الاجتماعية وايضاح مختلف قنوات الاتصالات الاجتماعية  .
في هذا التعريف ركز على الاقليم الوظيفي والعلاقات الوظيفية ، كما تم الاهتمام بالمجاميع الاجتماعية كمحور للتصنيف الاقليمي . يوجه هذا التعريف الانتباه الى ضرورة تحديد معنى البيئة الاجتماعية (اقاليم الامان مثلا) بالنسبة للمجاميع الاجتماعية المختلفة .
ويرى ايليز الجغرافيا الاجتماعية كتحليل للانماط والمعالجات الاجتماعية الناجمة عن توزيع الموارد النادرة وتباين امكانات الوصول اليها والحصول عليها . لقد ربط بين العامل الاقتصادي والتنظيم الاداري لاستثمار الموارد ، وفسر التباينات الاجتماعية على ضوء ذلك .
بالمقابل ، يعتقد جونز بان الجغرافيا الاجتماعية هي فهم للانماط الناجمة عن استخدام المجاميع الاجتماعية للحيز (الفضاء ، المجال  كما يروه ، واستيعاب للمعالجات التي شكلت هذه الانماط وتعمل على تغييرها  .تركيز جونز منصب على الادراك الذاتي للحيز والتعامل معه استنادا على ذلك الاختلاف الاخر بين الاخيرين مرده الى ان جونز قد ركز على المجموعات الاجتماعية وادراكها واستثمارها للحيز الذي تعيش فيه وتنشط ، بينما اهتم ايليز بالمعالجات الاجتماعية – المكانية الناتجة عن ندرة الموارد وسوء توزيعها (السلع والخدمات والمنافع العامة والتسهيلات الضرورية للحياة) . يرفض واتسون ان تكون الجغرافيا علما للتوزيعات وذلك لانها ستفقد قيمتها كعلم ، لذلك ليست الجغرافيا الاجتماعية في نظره مجرد اطار مكاني لعلم الاجتماع . فهي ليست دراسة منهجية للمجتمع ونسبته الى البيئة ، انها تحليل للاسباب في الاختلاف الاجتماعي ، وعلاقاتها بالعوامل الجغرافية الاخرى . بهذا المعنى ، لا تهمل الجغرافيا الاجتماعية المعالجات الاجتماعية ولكنها لا تكون موضوعها الرئيس او محورها الاساسي .
فالجغرافيا الاجتماعية تدرس المجتمع في الاقليم وتمزج بين الوظيفة و الشكل الاجتماعي لتؤشر حدود الاقليم الوظيفي . بعبارة ادق ، التعرف على الاقاليم المختلفة على سطح الارض تبعا لمجموعة مترابطة من الظواهر الاجتماعية التي تنسب الى البيئات المحلية . وتمثل عملية التعرف هذه هدفا و وسيلة في الوقت نفسه . هدفا في المرحلة الاولى لاستكشاف المجتمع جغرافيا ودراسته ، و وسيلة في الدراسات التتبعية او لرسم ساسات اجتماعية علاجية و وقائية .
من هذا العرض الموجز لبعض التعاريف يستدل على ان الجغرافيا الاجتماعية هي امتداد جغرافي يربط المكان بمعطياته مع المشكلات الاجتماعية قصد تفسيرها في ضوء البيئة المكانية المحلية . بمعنى آخر  انها لا تكتفي بدراسة التوزيع الجغرافي للظواهر والمشكلات الاجتماعية (انماطها المكانية) ، بل تحلل علاقاتها المكانية (المعالجات) وتؤشر مساراتها زمنيا ومكانيا . وهي بذلك
فرع من فروع الجغرافيا البشرية  الذي يدرس توزيع المجتمعات الإِنسانية وبيئاتها، ومدى تأثر هذه المجتمعات بالظروف الطبيعية، وعلاقة توزيع الظاهرات الإِجتماعية كالسكان والمدن والقرى بالظروف الجغرافية العامة.
ميادين الجغرافية الإجتماعية

تهتم الجغرافيا الاجتماعية بدراسة أربعة موضوعات رئيسة هي:
أولاً: توزيع السكان على سطح الأرض، وكثافتهم وارتباط ذلك بظروف البيئة الجغرافية وبيان أثر الجذور التاريخية والظروف الاجتماعية.
ثانياً: أساليب الحياة، ويقصد بذلك ما يقوم به السكان من حيث الاستفادة بموارد بيئتهم الطبيعية ويختلف بالطبع أسلوب الحياة في المناطق الباردة عن المناطق الحارة وهناك تداخل بين هذا الموضوع وبين الجغرافيا الاقتصادية.
ثالثاً: تطور المجتمعات البشرية من حرفة الجمع إلى الصيد فالرعي ثم الزراعة والصناعة.
رابعاً: دراسة مظاهر العمران البشري وتجمعه في القرى والمدن ومناقشة الظروف الجغرافية التي ساعدت على نشأة تلك القرى أو المدن.
وتستفيد الجغرافيا الاجتماعية بطبيعة الحال من علمٍ الاجتماع وفروعه المختلفة، كما تستفيد كذلك من علم الاحصاء وخصوصا فيما يتعلق بدراسة السكان وتوزيعهم وكثافتهم.


تطور الجغرافيا الاجتماعية:

ظهر ت الكتابات الجغرافية الإجتماعية الأولى على يد فلاسفة الإغريق الذين اهتموا بأحوال بلادهم الإجتماعية  فوصفوها في مؤلفاتهم ، ومن أمثلة ذلك ما جاء في كتاب "الجو والماء والأقاليم" الذي وضعه هيبوقراط (420 ق. م) حيث أشار إلى الاختلافات بين سكان الأقليم الجبلية الذين يتميزون بالشجاعة وبين سكان السهول الجافة الذين يتصفون بالنحافة وفيهم طبيعة السيادة والإِمارة
وقد أوضح أرسطو في كتابه "السياسة" أن هناك نوعاً من الارتباط بين المناخ وبين طبائع الشعوب. ونفس الشيئ وضحه أفلاطون في كتابه'' الجمهورية''
وواضح من هذين المثالين محاولة الربط بين الإِنسان وبيئته.
وتعد مقدمة ابن خلدون في القرن الرابع عشر الميلادي أول دراسة على أسس علمية منظمة في الجغرافيا الاجتماعية حيث تكلم فيها عن العمران البشري، وأن الربع الشمالي من الأرض أكثر عمراناً من الربع الجنوبي. وقد أشار كذلك إلى أثر المناخ في طبائع الشعوب وألوان بشرتهم.
وفي القرن الثامن عشر الميلادي ظهرت كتابات مونتسكيو وهي بحق أعظم ما كُتِبَ بعد مقدمة ابن خلدون، وقد جمع مونتسكيو آراءه في كتابه "روح القوانين" الذي اعتبر فيه أن الإِنسان كائن فرد تقابله قوتان كبيرتان هما الأرض أو التربة، والمناخ، ويرى أن التربة الفقيرة تؤدي إلى قيام حكومة شعبية والتربة الخصبة تؤدي إلى قيام حكومة ارستقراطية، ولم يوضح مونتسكيو كيف يتم ذلك، وفي القرن التاسع عشر الميلادي كانت كتابات ريتر  الذي أوضح تأثير الإِنسان في البيئة وبَيَّن أنه لا يقل عن تأثيرها فيه، وأوضح في كتابه "الجغرافيا المقارنة" عند دراسته لقارة أوربا أثر البيئة البحرية في سكانها وأثر السواحل المتعرجة في تاريخها
ومن رواد الجغرافيا الحديثة كذلك "همبولت" الذي اعترف في كتابه "العالم" بأن البيئة تؤثر في الإِنسان، ومن الأمثلة التي استعان بها وتدل على مقدرته العلمية في الاستنتاج ما أشار إليه بالقول: "حقاً أن سماء بلاد العرب الصافية قد استرعت نظر أبنائها وجذبتهم إلى دراسة نجومها وكواكبها وأجرامها".
ولعل "راتزل" من أول الذين وضعوا أساس الجغرافيا البشرية حين نشر مجلدين يحملان هذا العنوان سنة 1891،1882م.

تدرس الجغرافيا الاجتماعية اربعة موضوعات اساسية ، هي :-
الانماط المكانية  و التوزيعات الجغرافية للظاهرة الاجتماعية ، وكلاهما في حركة و لكن الفارق بالسرعة ، فالنمط اكثر استقرارية من التوزيع . والعوامل التي تؤثر عليهما متباينة زمنيا ومكانيا ، ولكن دراستهما ضرورية في المراحل الاولى من البحث العلمي وخطوة تقود في محصلتها النهائية الى التحليل المعمق . فالانماط تكون هدفا للدراسة في المرحلة الاولية .
المعالجات العمليات وهي تفسر الانماط . فالباحث الذي اشر درجة تركز مجموعة اجتماعية معينة او ظاهرة محددة او مشكلة ما في مكان ما عليه ان يتحرى الاسباب التي ادت الى ذلك ، وفي هذا المكان دون غيره .
حل مشكلة ، من المفيد تحديد المشاكل الاجتماعية و تحليل اسباب توزيعها المكاني و تقييم ذلك قصد التخطيط لمعالجتها موقعيا . فقد يبحث الجغرافي في مشكلة تركز العاطلين عن العمل او المنازل الايلة الى السقوط  او ارتفاع الكثافة السكنية فوق المسموح به ، او ارتفاع نسبة حالات الاجرام في مناطق معينة . تصب هذه الدراسات في صلب سياسة الدولة لتكون الاساس العلمي لوضع برامج علاجية وسياسات وقائية لها .
يعتقد لابلاش ان شخصية الاقليم ناجمة عن الطريقة التي يستثمر بها المجتمع الموارد المتوافرة فيه وكيفية استجابته للبيئة وتنظيمه لنفسه فيها . انها نتيجة حضارة المجتمع نفسه ، وقد تأثر بهذا الرأي  وقال بان الجغرافيا والتاريخ والانثرويولوجيا تشكل مع بعضها علما متداخلا ، ولهذا من الضروري دراسة الانسان في مجتمعه . وقد أيد هذا الرأي العديد من المفكرين والباحثين . وقد دعى بعضهم الى دراسة " جغرافية حضارة الانسان المحلية" (الثقافات الفرعية) التي عرفها  فيرمان بانها تحويل الظهير الارضي الطبيعي الى ظهير حضاري (فريمان ، بدون تاريخ) . ومن الضروري التنويه بان جغرافية الحضارة تهتم باعمال الانسان وليس الانسان بحد ذاته ، وهذا هو الفرق بينها والجغرافيا الاجتماعية .
يركز الجغرافيون على دراسة المدينة وقاطنيها مع اهتمام متزايد بمعرفة وتحليل العلاقة بين الانسان والبيئة . والمدينة ظاهرة بشرية وبيئة صنعها الانسان بنفسه ، لهذا تتطلب دراسة اية مجموعة بشرية في المدينة النظر الى البيئة المحلية التي تحتوي هذه المجموعة . وقد ساعدت افكار مدرسة شيكاغو البيئية في ظهور نموذج برجس ذي الدوائر المتراكزه . وصبغت الافكار الحتمية لهذه المدرسة فعدت النطاقات حتمية نتيجة قوى اقتصادية تتنافس علىمواقع في المركز . وقد ظهرت ردود افعال عديدة ضد هذا المنحى في التفكير و في تفسير الظواهر البشرية . فعلى سبيل المثال لا الحصر ، ارجع فيري خصائص بعض مناطق المدينة الى القيم الاجتماعية التي وضعها الناس لها او عليها وليس بسبب القوى الاقتصادية . وقد ساعد المنحى الجديد على التاكيد على المعاني الحضارية للحيز الجغرافي . وهذا اكدته الدراسات الحديثة المعنية بادراك البيئة والصورة الذهنية التي يمتلكها الافراد عن المحلة السكنية و المدينة . ولا يمكن القول بان تصرف وسلوك الفرد ناتج عن تصوره الشخصي وادراكه الذاتي للحيز وحده ، اذ ان هناك مقيدات و محددات لهذا مثل الدخل الشخصي و العرق (الجنس) واللون . وهناك تباين في الحرية الشخصية بين المجاميع الاجتماعية ضمن المجتمع الواحد . دفعت هذه النظرة الجغرافيين الى التعامل مع المناطق السكنية الخاصة بالفقراء وتلك المتدنية العمران ، ومناطق تركز الفقراء و المحرومين كعناصر مكانية لها دورها في تشكيل نظام الحياة الاجتماعية في المدينة . وقد توجه اهتمام الجغرافيون تدريجيا نحو دراسة نشاطات المجاميع الاجتماعية وبحثوا عن المعالجات التي تشكل انماطها . لقد اصبح كل عنصر من عناصر الخبرة الاجتماعية ذي مضامين مكانية ، ولهذا نتج عنه انماطا تتطلب التقصي والدراسة .

المجتمع-المدني

الجغرافيا وعلم الاجتماع
يعود التداخل الكبير بين الجغرافيا الاجتماعية و فروع علم الاجتماع لدراستهما المسائل ذاتها واعتمادهما مفردات مشتركة . ومع هذا تبقى الحدود الفاصلة بين العلمين واضحة . فعلم الاجتماع يدرس المعالجات (العمليات) الاجتماعية في الاقليم ، والتركيز على المعالجات الاجتماعية التي ترتبط بحياة الناس الاجتماعية وليس تحديد شخصية الاقليم . وعلماء الاجتماع يركزون على التفاعل والتكوين الاجتماعي باعتباره اساس لتحديد منطقة الدراسة . وهدفهم فهم المجتمع وليس البصمات التي يتركها المجتمع على المكان .
الفرق بين الجغرافيا الاجتماعية وعلم البيئة الاجتماعية راجع الى ان الجغرافيا تهتم بتاثير البيئة على الانسان كوسيلة لفهم التباينات المكانية المحلية والاقليمية . فالجغرافي يتعامل مع قطبي المغناطيس : الانسان والارض والتفاعل الدينامي بينهما . بينما يتعامل علماء الاجتماع مع التكوين الاجتماعي دون الاهتمام بطرف المعادلة الثاني . بعبارة اخرى ، تركز الجغرافيا على التفاعل المكاني بينما يهتم علم الاجتماع بالتفاعل في الحياة (في المجتمع) . بتركيز الجغرافيا على دراسة الاقاليم بدلا عن المجتمعات بحد ذاتها انما يسلط الضوء على العوامل الاجتماعية ضمن مجموعة العوامل الاخرى الاكبر التي يتاثر بها مجتمع الدراسة ، والتي تعطي الاقليم شخصيته وسماته المميزة . والجغرافيا الاجتماعية لها هدف اكبر من توزيع الانظمة الاجتماعية على الخرائط ، انها تحلل الكيفية التي تختلف فيها الانظمة الاجتماعية عن بعضها في مختلف ارجاء المعمورة ، وعلاقة ذلك بعدد كبير من العوامل الاخرى .

شارك هذاالموضوع

ـــــــــــــــــــــــــــــــــ

مواضيع ذات صلة

حساب الوزن المثالي
الجنس : رجلإمرأة
القامة (cm):
الوزن (kg):
الوزن المثالي : kg
الموقع يعاد بناؤه بعد فترة توقف

حساب الوزن المثالي بطريقة رائعة

وزنك بالكيلوغرام:
طولك بالسنتمتر:

: مؤشر كتلة الجسم
: هذا يعني


شارك وتفاعل بهذه الصفحة مع:

إلى أعلى