موقعأحمد لعوينة

أحمد لعوينة

موقع أحمد لعوينةالكاتب و أستاذ مادة الإجتماعيات

/* ايقونات متابعة الموقع بجانب الصفحة */ /*اوقات الصلاة */ /* تكبير الخط وتصغيره */
حكماء وفلاسفة قالوا::زهير بن أبي سلمى--"لسان الفتى نصفٌ ونصفٌ فؤاده ...فلم يبقَ إلا صورةُ اللحمِ والدمِ"****جان جاك روسو"ليس للفقير معدة أصغر من معدة الغني, ولا للغني معدة أكبرمن معدة الفقير"!!****مارك توين:اللحظات السعيدة إما أن تجعلنا أكثر تفاؤلا أو أكثر جنونا..**** رينيه ديكارت:إذا شئت أن تكون باحثا جاداً عن الحقيقة، فمن الضروري ولو لمرة واحدة في حياتك أن تشك في كل شئ ما استطعت. ***** سقراط : "أحبك ولكن الحقيقة أعز وأحب علي منك" ****** داروين: الإنسان الذي يجرؤ على إضاعة ساعة من وقته لم يكتشف بعد قيمة الحياة.******** توماس هولكروفت: أن تمنع التساؤل هو أعظم الشرور. *** **** اسحاق عظيموف: ليس صعباً أن تتعلم وتتقبل النظريات العجيبة؛ بل الصعب هو أن تتراجع عما تعلمته. كارل ساغان: الادعاءات الكبيرة تحتاج إلى أدلة كبيرة.** | الحياة مليئة بالحجارة ، فلا تتعثر بها بل اجمعها وابني بها سُلما تصعد به نحو النجاح | ..,اذا كان رأسك من شمع فلا تلومن الشمس .....(مثل امريكي) | .لاتجعل احدا يرى قاع كيسك..ولا قرارة نفسك .....(مثل ايطالي). | ...لا ترم سهما يصعب عليك رده ....(مثل عربي). | اذا كان المتكلم مجنونا..يكون المستمع عاقلا. | لا تمازح الشريف فيحنق عليك ولا الدنيء فيتجرأ عليك | .ولا خير في حسن الجسوم وطولها إذا لم يزن طول الجسوم عقول. | - لا تناقش غبياً لأن الناس لن تعرف أيكما الغبي.(سلفادور دالي) | - نستطيع أن نفعل أي شئ لو التصقنا به لوقت كافي.(هيلين كيلر) | - الحياة هي مغامرة ذات مخاطر أو هي لا شيء على الإطلاق.(هيلين كيلر) | - المرأة مصدر كل شر.- متى أُتيح للمرأة أن تتساوى مع الرجل أصبحت سيدته.(سقراط) | - لقد تعلمت باكراً أن الحق لا يعطى لمن يسكت عنه، وأن على المرء أن يحدث بعض الضجيج حتى يحصل على ما يريد.(مالكوم اكس) | - السعادة هي معرفة الخير والشر.(افلاطون) | - الحرية لا يمكن أن تعطى على جرعات، فالمرء إما أن يكون حراً أو لا يكون حراً.(نيلسون مانديلا) | ,,,,,,,الأكاليل ليست لكل رأس ,, | لقد تعلمت مند زمن طويل ألا أتعارك مع خنزير لأنني بدلك سأتسخ وذلك يروق له(جورج برنارد شو) ,, | ,,,,,,للذكاء حدود لكن لا حدود للغباء... | طعنة العدو تدمي الجسد و طعنة الصديق تدمي القلب | . خذ من الصقر ثلاثا : بعد النظر و عزة النفس و الحرية ,, | ,,,مثل انجليزي --النسر لا يصيد الذباب | إنه من المُخجل التعثر مرتين بالحجر نفسه | يوجد دائما من هو أشقى منك ، فابتسم | كُلُنا كالقمر ، له جانب مُظلم | لا تتحدى انسانا ليس لديه ما يخسره | الجزع عند المصيبة ، مُصيبة أخرى | لن تستطيع أن تمنع طيور الهم أن تُحلق فوق رأسك ولكنك تستطيع أن تمنعها أن تعيش في رأسك | من يُطارد عصفورين يفقدهما جميعا | أن تكون فردا في جماعة الأسود خير لك من أن تكون قائدا للنعام | شكرا للأشواك ، علّمتني كثيرا | من نظر في عيبه اشتغل عن عيوب الناس | إن الشجرة المثمرة هي التي يُهاجمها الناس | لا تحقرّن صغيرا فإن الذُبابة تَدْمي مُقلة الأسدِ | نحن نحب الماضي لأنه ذهب و لو عاد لكرهناه | لا فقر كالجهل و لا غنى كالعقل و لا ميراث كالأدب | أخبر صديقك كِذبة فإن كَتَمَها أخبرهُ الحقيقة | من أطاع الواشي ضيَع الصديق | لا تجادل الأحمق ، فقد يخطئ الناس في التفريق بينكما | | إذا طعنت من الخلف فاعلم أنك في المقدمة | | الحكمة تزيد الشريف شرفا و ترفع العبد المملوك حتى تُجْلِسه مجالس الملوك | إنك تخطو نحو الشيخوخة يوما ، مُقابل كل دقيقة من الغضب | لا تجعل غيوم غدك تُغطي شمس يومك | قيل لأرسطو : مابال الحسود أشد غما ؟ قال : لأنه أخذ بنصيبه من غم الدنيا وأضاف إلى ذلك غمُه لسرور الناس | الرجل العبد في بيته لا يمكن أن يكون سيّدا خارج بيته | من أخطاء الانسان أن ينوء في حاضره بأعباء مستقبله الطويل | علمتُ أن رزقي لا يأخذه غيري فآطمأننت | الحياءُ هو الجمال المشرق الذي يجذب القلوب و النفوس | فتش على عيوبك قبل أن تحاول اصلاح العيوب في غيرك | **لا تأسفن على غدر الزمان**لطالما رقصت على جثث الاسود كلاب**تحسبن برقصها ان تعلو على اسيادها**ستظل الاسود اسودا وستظل الكلاب كلابا | | قال حكيم الصين " كونفوشيوس " : لا تتبرّم بالجليد المتراكم على عتبة جارك قبل أن تُزيل ما تراكم منه أمام باب منزلك أولا | إني لم أمُرّ على هذا اليوم مرّة أخرى ، فأية يد يسعُني أن أُسديها و أية رحمة أستطيع أن أُدرك بها انسانا ينبغي أن أُعجّل بها | إذا أردت الابتعاد عن القلق ، عش يومك و لا تقلق على مستقبلك ، عش هذا اليوم حتى يجيئ وقت النوم | إستعد دوما لتقبُل الامر الواقع الذي ليس منه مناص ، لأنك بهذا القبول تكون قد خطوت أول خطوة في التغلب على مرارته و صعوبته | خلق الله لنا أذنين و لسانا واحدا ، إذن : لنستمع أكثر مما نتكلم | قال " حسن البنا " : كونوا كالشجر يرميه الناس بالحجر فيُلقي اليهم بالثمار | مهما كانت بحار الحياة هادرة فالحق يطفو و لا يغرق أبدا | الرجل الغاضب مملوء يالسّم | اعرف نفسك و لا تتشبه بغيرك و ارض بالذي خلقك الله به | الاستقامة طريق : أولها كرامة و أوسطها سلامة و آخرها الجنة | ما أقل ما نفكر فيما لدينا و ما أكثر ما نفكر بما ينقصُنا | عُدّ نعم الله عليك و لا تلتفت إلى تعداد متاعبك | لا تكن من ذوي النفوس الدنيئة الذين يجدون اللذة في التفتيش عن أخطاء الآخرين | العلم يُحيي أناسا في قبورهم و الجهل يُلحق أحياء بأموات | معظم أنواع الفشل تحدث بسبب عدم الاختيار لا بسبب الاختيار الخاطئ | في اللغة الصينية تتكون كلمة " كارثة " من حرفين : الأول يمثل الخطر و الثاني يمثل الفرصة | أترك التجسس على عيوب الناس تُوفق للإطلاع على عيوب نفسك | لايوجد معلم بعد الانبياء و الرسل أفضل من الفشل | الفشل هو مجموعة التجارب التي تسبق النجاح | أن تكون وحيدا أفضل من رفقة السوء | لا تبصق في البئر فقد تشرب منه يوما | لا تكن كقمة الجبل - ترى الناس صغارا - و يراك الناس صغيرا |المصيبة ليست في ظلم الأشرار وإنما في صمت الأخيار| مارتن لوثر كنغ "ينتمي المستقبل للذين يستيقظون مبكرا

ذكرى سقوط سجن الباستيل .. شرارة الثورة الفرنسية

aيوافق يوم 14 يوليوز ذكرى اقتحام وسقوط سجن الباستيل بباريس عاصمة فرنسا عام 1789م، الحدث الذي كان بمثابة الشرارة الأولي للثورة الفرنسية بُني السجن بين عامي 1370 و1383م لكنه في البداية كان حصنا للدفاع عن باريس، إلي أن صار سجناً للمعارضين السياسيين، لذلك فلقد أصبح سقوط الباستيل يوماً وطنياً في فرنسا إلي اليوم، وأصبح على مدار السنين رمزاً للطغيان والظلم و انطلقت منه الشرارة الأولى للثورة الفرنسية في 14 يوليو 1789وحين بني كان اسمه الأصلي هو "الباستيد" وليس الباستيل وتعني "الحصن" أو القلعة القرن أوسطية باللغة الفرنسية ، وقد بدأ التفكير جديا في بنائه مكان السور عند باب سانت أنطوان لحماية باريس من الشرق وكان الملك بحاجة إلى أموال لبناء هذا الحصن، فاعترض على ذلك نقيب التجار، وأسمه أتيين مارسيل وكان أغنى رجل في باريس، مما جعل بعض المؤرخين يصفون هذا الرجل بأنه أب من آباء الديمقراطية لوقوفه في وجه الملك. وقد أغتيل أتيين مارسيل عام 1358 عند باب سانت انطوان، حيث أقيمت قلعة الباستيل بعد ذلك بأمر من ولي العهد الذي أصبح فيما بعد الملك "شارل الخامس"..وضع عمدة باريس حجر الأساس للباستيل سنة1370 ،  واستغرق بناؤه 12 سنة، ومات شارل الخامس عام 1380 قبل أن يتم البناء  في 1390.منذ البداية كان للباستيل باب جانبي يستخدمه الملك للدخول والخروج سرا من باريس، وقد اعترضت بلدية باريس على وجود هذا الباب وحاولت إلغاءه، ولكنها عجزت عن ذلك الصورة التقليدية عن الباستيل حتى قبل سقوطه في يد الثوار أنه لم يكن حصنا للدفاع بقدر ما كان قلعة للطغيان وسجنا للتعذيب، وتلك كانت وجهة النظر الرسمية في فرنسا منذ سنة 1880، عام إعلان 14 يوليو عيدا قوميا للحرية في فرنسا. ولم يعتبر الباستيل قصرا إلا في عهد لويس الرابع عشر حين أصدر هذا الملك في 1667 أمرا ملكيا لاعتباره إحدى قصوره

بلغ عدد سجناء الباستيل منذ بنائه وحتى سقوطه 1400 سجين ، وكان أول سجنائه المدنيين اثنان من السحرة جيئ بهما ليعالجا الملك من مرض نفسي، ولكنهما فشلا كان ذلك سنة 1423م.ويذكر أنه حينما تحول من قلعة إلي سجن ملكي، أصبح تابعاً للملك مباشرة، ينفق عليه من أمواله الخاصة، وأن كل ما يجري بداخله لا يتعرض للرقابة القانونية ولم تكن تجري فيه أحكام الإعدام، وإنما كان محطة للتحقيق والمحاكمة، وبدءاً من عام 1659م بدأ الباستيل يحفظ سجلات منتظمة لسجنائه

من أشهر سجنائه "البرنس كوندية" و"فوكيه" وزير المالية في عهد لويس الرابع عشر والمفكر "لاروش فوكو" والمارشال ريشيلو والكونت "لويس دي لوكسمبورج" و"جاك أرمنياك".. وكانت في السجن غرف خاصة للتعذيب لانتزاع الاعترافات


الثورة :الرمز وقصة الشعوب الأصيلة التي ترفض الخنوع والذل لملوك مرضى لا زالوا إلى اليوم يحكمون كسراطين في أجساد شعوب خانعة

d

الملكة ماري انطوانيت زوجة لويس السادس عشر

كانت بداية الثورة سنة 1789 عندما اراد الشعب الفرنسي ممثليين له  بمجلس الشعب لكن  ماري انطوانيت زوجة ملك فرنسا  لويس السادس عشر وأخت ملك النمسا آنذاك  رفضت وبشدة هذا الإقتراح الشعبي البسيط كتحقيق لنوع من الديمقراطية التي بدأت تنبثق من أفكار مفكرين معاصرين أمثال روسو ومنتسكيو وفولتير ولمواجهة المطالب الشعبية ارسلت ماري انطوانيت 100000 مائة الف جندي لقمعهم و لكن ارادة الشعب كانت اقوى من جيوش ماري ففي 15/7/1789 ذهب الشعب و ثار على سجن الباستيل وكان هذا السجن مركز قوة فرنسا و بسقوطه تسقط الملكية الفرنسية وأذنابها وعملائها والمتسمة بالتسلط وازدراء الشعب الذي بدأ يتثقف ويطالع بنهم الصحف الصادرة في باريس
بينما كان لويس وماري في حديقة قصر فرساي يتناولان  الافطار جاء قائد من الجيس مسرعا اليهم و كان يصيح :"سيدي وقع الباستيل" قال لويس بنبرة مفاجئة ووجه خائف :"ما الذي حدث؟! شغب؟؟" فأجابه القائد كلا سيدي انها ثورة ثار الشعب.......
بعد سقوط الباستيل ذهب الشعب لقصر فرساي  مقر الملك وزوجته و كانو بالالوف اكثرهم نساء و كانو طول الطريق يرددون شعارات تحقيرية في شأن ماري بالخصوص   وكان هدفهم قتلها وعندما وصلو الى القصر قتلو حارسها فخرجت ماري وانحنت للشعب و كانت هذه الحركة اهانة لكرامتها بالنسبة لها اخذها الشعب هي و زوجها و اولادها "ماريا وجوزيف" و13 خادما ووضعوهم بقصر صغير لكن ماري لم تقبل بهذا فجاء حبيبها السويدي فيرسن بعربة من عربات العامة و حاول تهريبها هي و زوجها و اولادها الى النمسا و كان امبراطورالنمسا ينتظرها على الحدود حتى يأخذها و يشن الحرب على الشعب الفرنسي ولكن قبل الحدود بقليل اكتشف الشعب هروبها وقامو بالامساك بها و ارجعوها مع عائلتها بالاهانات والسب والشتم بأقظع الألفاظ..

c

لوحة تمثل إعدام لويس السادس عشر

وضعهم الثوار في سجن و جعلو لويس يتنازل عن الحكم وعقدوا له محاكمة سريعة ليحكموا عليه بالاعدام اوائل عام 1793 ثم اخذو ابن ماري منها ووضعوه بزنزانة وضربوه بشدة  وأمه تسمع صراخه طوال الليل
ويقال ان شعرها تحول لونه من الاشقر الى الابيض وهي ما تزال ب 38 من العمر, في هذه الاثناء كان امبراطور النمسا قد دخل مع فرنسا بحرب شرسة ليسترجع اخته واشتركت معه اربع دول دون فائدة
اعدمت الملكة بعد ان اقتديت بعربة مكشوفة دارت بها في شوارع  باريس حيث رماها العامة بالأوساخ  وروث البهائم وكل ما يقع تحت أيديهم, فقصوا شعرها الطويل ثم وضعوا رأسها الصغير في المكان المخصص في المقصلة ذدات الشفرة الحادة فأطاحت برأسها في السلة الجانبية...بعد 10 اعوام اعدم فيرسن بعد ان تحول الى رجل مؤذي للشعب في بلده السويد .و عند اخذه للاعدام قال بأنه ميت من 10 اعوام و لا يهمه ما سيحصل له

e
هانز فيرسن عشيق ملكة فرنسا ماري انطوانيت


القصة الدرامية التي لا زالت مادة دسمة للأعمال الفنية

الملكة المشؤومة :ماري انطوانيت :من أقصى السعادة إلى أقصى درجة الشقاء

Marie-Antoinette en 1783, par Élisabeth Vigée-Le Brun

ماري انطوانيت سنة 1783

كانت ماري أنطوانيت أميرة جميلة مشدودة القوام , مكتملة الأنوثة , جذابة وساحرة كان ولي عهد فرنسا-الذي سيصبح فيما بعد لويس السادس عشر- فتى غير ناضج العقل والتفكير والانقياد سريع الوقوع طائشا أبله ولعل ذلك يرجع إلى حداثة سنه فقد كان يكبر ماري بسنة واحده واستعدت الدولتين لأقامه حفل الزفاف وكان الناس يتشاءمون كثيرا من الحوادث التي تقع في تلك الأيام ويحفظون تواريخها عن ظهر قلب فمثلا يوم ولدت ماري أنطوانيت في2 نوفمبر سنه 1755م حدث زلزال عنيف في البرتغال وحدث يوم تزوجت حريق هائل بين مظاهر الفرح و الحفلات فتشاءم الفرنسيون   والنمساويون كثيرا بعد أربع سنوات من زواجها مات الملك لويس الخامس عشر و أعلن لويس السادس عشر ملكا للبلاد وبهذا تصبح ماري أنطوانيت ملكة فرنسا والسيدة الأولى في بلاط قصرفرساي .. حيث كانت تبلغ من العمر السابعة عشرة و زوجها الثامنة عشرة !! كانت ماري ملكة طائشة نوعا ما لكن بحسن نية حيث كانت تعتقد أن كل شعبها سعيد ولم تكن تعلم بالجوع و القهر الذي كان يعانيه , كانت هي لاهية في لعب القمار وشراء الفساتين و كان زوجها هو الأخر ضعيف الشخصية لا يدري عن أحوال شعبة كانت الملكة طيبة بريئة تظن كل من حولها صديقها حيث كان كل من في البلاط يستغل هذه النقطة لمصلحته و منفعته المادية فقط


ماري انطوانيت سنة1773

بعد فترة تعرفت ماري أنطوانيت على الكونت الشاب الوسيم السويدي هانز إكسل فيرسن الذي شاعت قصة حبهما في أرجاء فرنسا كلها حيث
غضب الشعب الفرنسي كثيرا لأنها كانت تلهو مع حبيبها بينما الشعب يموت جوعا


مثول الملكة في محكمة الثورة والتهمة الموجهة لها هي الخيانة العظمى والحكم هو الإعدام تحت إسفين المقصلة

لم تلد الملكة اثر زواجها ولكنها بعد أن ارتقت العرش بسنوات وضعت طفلتها الأولى ماريا تريزا في 1778م فتعالى الهمس واخذ الفرنسيون يتساءلون من  يكون والد هذه الطفلة .استمرت  الملكة ترعى صديقها الكونت فيرسن حتى حملت ووضعت طفلا هو ولي عهد فرنسا ... وحدث أن وقف عم الطفل له يوم عماده فسأله الكاهن عن اسم الطفل فضحك الكونت وقال : كان يجدر بك أن تسألني عن اسم والده أولا... وتناقلت الألسن هذه الكلمات حتى بلغت الملك والملكة نفسهما فابتسما ابتسامه يقولون أنها كانت بريئة ؟؟؟؟

خشي الكونت فيرسن من العاقبة وشاء أن يحرص على ما تبقى من كرامه الملكة وهجر فرنسا والتحق بحرب الاستقلال الأمريكية لكنه غاب سبع سنوات ثم لم يستطع مقاومه لهيب الشوق فعاد إلى فرنسا...


الثورةالفرنسية .الأسباب المظاهر والنتائج

 

لويس السادس عشر يلبس الطيلسان وشعبه يرتدي الأسمال البالية ويتضور جوعا

هناك اسباب رئيسية لقيام الثورة الفرنسية سنة 1789 حيث كان المجتمع الفرنسي متباينا تعاني فيه الفئات المحرومة والبورجوازية الناشئة من استغلال النبلاء سكان فرنسا بلغوا عند نهاية القرن 18 حوالي 25 مليون نسمة والنبلاء منهم لم تكن نسبتهم تتجاوز 1 في المائة لكنهم على قلتهم كانوا يتمتعون بكافة الامتيازات إذ كانوا معفيين من الضرائب وشغلوا المناصب الهامة في الجيش والحكومة المسيرة من قبل ملك سلطوي مستبد.. فئة النبلاء هذه ستعمد امام دعم الملك الى الرفع من الضرائب المفروضة على الفلاحين والفئات الشعبية التي تقطن المدن اما فئة البورجوازية  المشكلة من رجال الصناعة والتجارة والابناك واصحاب الوظائف والمهن الحرة من اساتذة وأطباء فأصبحت المشاكل الكثيرة تعترض نموها مثل الجمارك والاعراف القضائية البائدة ومن هذه الطبقة ستنبثق افكار تدعو الى  الحرية والديمقراطية والمساواة وتندد بالنظام الملكي القائم وتفضح عيوبه ورأوا ان الحكم الملكي المطلق حكم بائد يعرقل مسار البورجوازية ويحرم عناصر الشعب من ابسط الحقوق ودعت الى الغاء الحق الإلهي للملك فهو شخص عادي مثله مثل باقي افراد الشعب الفرنسي وليس مختارا من العناية الإلهية كما كانوا يدعون
من ضمن الاسباب الاخرى المؤدية لقيام الثورة الفرنسية حدوث ازمة  فلاحية وغذائية خانقة اجتاحت الشعب ما بين 1787 و1789 نتج عنها ارتفاع مهول للأسعار فانتشرت البطالة واصبح غالبية الفلاحين يمتهنون التسول كما اثرت هذه الازمة على القطاع الصناعي وعرف العمال تسريحات لتنتشر البطالة في صفوفهم

الطريقة التي بها تمت الثورة كانت اولا حزبا سياسيا (الجمعية الوطنية)غير معترف به ثم دعت الفئات الشعبية الى مظاهرات مسلحة ضد الملك ومناصريه في عاصمته باريس


اجتمع ممثلوا الفئات الثلات يعني الشعب والنبلاء والبورجوازية في قصر فرساي الملكي  يوم 5 ماي1789 لسماع مقترحات الملك ووزرائه حول حل الأزمة الخانقة التي عرفتها البلاد لكن الملك اقترح زيادة الضرائب كحل للأزمة -مثلما نشاهده حاليا-2010- رغم ان الانظمة الملكية الاستبدادية حاليا استفادت  تاريخيا  ومن عبر التاريخ لمنع قيام اية ثورة للانقلاب عليها ومن ضمن هذه الاساليب سياسة الاذن الصماء عن سماع شكاوي الشعوب الخانعة - واحتد الجدل حول التصويت لاقتراح الملك ليعلن امام فشل ايجاد حل لانشاء الجمعية الوطنية الفرنسية المشكلة من الفئة الشعبية ذات الأغلبية العددية والبورجوازية المثقفة يعني اتحاد العقل مع قوة العضلات-حاليا هي البرلمان الفرنسي- في 17 يونيو1789 وقرروا وضع دستور للبلاد يلبي حقوق وحريات المواطنين لكن الملك رفض الاعتراف بالجمعية الوطنية فاستدعى قوات اجنبية ثم اقال وزير المالية نيكر و3 وزراء من الأحرار ليتصاعد مسلسل الثورة وسرعان ما عمت المظاهرات باريس في 14 يوليوز حيث هاجم الثوار الفلاحون بقيادة المثقفين مخازن السلاح "الأنفاليد" بعدها سيتسلحون ويهجموا على سجن الباستيل رمز الطغيان الملكي والإستبداد ليطلقوا سراح السجناء اجتاحت الشعب الفرنسي هلوسة الإنتقام الشديد من النبلاء-مناصرو الملك اصحاب الامتيازات الكبرى- الذين انقظوا عليهم ليفترسوهم في كل القرى والمدن الفرنسية الاخرى  وشكل الثوار لجانا شعبية لمحاكمة كل من عرف بولائه للنظام الملكي  وممثلي السلطة ليعدموهم سريعا بالرصاص او بالمشانق او بالمقصلة لكن البورجوازية خشيت  من تنامي العنف من طرف  الفئات الشعبية الجاهلة فاجتمعت الجمعية الوطنة في 4 غشت 1789 فأنهت عهد النظام الملكي البائد وأقرت بالمساواة للجميع وتكافئ الفرص وفي 26 غشت أصدرت بيان حقوق الإنسان الشهير المستمد من التشريع الإسلامي التي أتى بها فلاسفة ومفكرو عصر الانوار بفرنسا أمثال مونتيسكيو وفولتير  اضطر الملك للمصادقة على الدستور ومقررات 4 و26 غشت .كما وافق على انتقال السلطات الملكية الى البرلمان الفرنسي المنتخب من قبل الشعب
لكن خلافات طرأت بين البورجوازية التي تريد ملكية دستورية وفئات الشعب التي تريد ثورة شاملة تلغي بموجبها النظام الملكي وان يمنحها الدستور المساواة مع الطبقة البورجوازية لأن الحرية غير كافية وهكذا انقلبت الثورة على نفسها الفقراء وجها لوجه مع فئة البورجوازية المشكلة من رجال الصناعة والتجارة والمهن الحرة والمحامين والأطباء والأساتذة وانتظمت في صراع فنادي الجيرونديين الذي يمثل البورجوازية  الكبيرةوالطبقة المثقفة مع نادي اليعاقبة الذي يمثل الفئات الفقيرة والبورجوازية الصغيرة وعموم الشعب الذين يريدون ثورة كاملة وتصعيد لاتجاهها  فانتهى هذا الصراح بعد تقاتل مرير لصالح اليعاقية الذين استولوا على السلطة وأسسوا لنظام جمهوري
كان قيام الثورة بسبب مباشر هو اكتشاف مؤامرة الملك على الثورة وخيانته حينما تم ضبطه وهو يحاول لقاء الجيوش النمساوية قرب الحدود وهكذا فتح الباب امام اليعاقبة للطعن في الملكية الدستورية والمناداة بنظام جمهوري وفي شهر غشت 1792  نظمت الفئات الشعبية مظاهرة بزعامة "دانتون" وزحفت على القصر الملكي حيث تم اعتقال لويس السادس عشر وفي 21 غشت اصدر المؤتمر الوطني الذي خلف الجمعية الوطنية قرارا يقضي بإعدام الملك
وأثارت هذه القرارات العناصر البورجوازية الفرنسية والأنظمة التقليدية الأوربية التي تحالفت ضد الثورة الفرنسية فاندفعت جيوش بروسيا-ألمانيا- وبريطانيا والنمسا واسبانيا وهولندا وكان رد القوى الثورية الباريسية القضاء على نادي الجيرنديين البورجوازي وتم طرد عناصره خارج باريس وإعداد دستور جديد الذين كان اكثر ديمقراطية من سابقه
قام الجيرنديون_ بما يملكون من مال وأفكار لانهم من فئة المحامين والأطباء والأساتذة وارباب الصناعة والتجارة والمهن الحرة- بارهاب باريس والقيام بعمليات الاغتيال في صفوف اليعاقبة- لا نقل ان اليعاقبة غير ارهابيين- فقتل زعيمهم مارا في 13 يوليوز1793
ولمواجهة الموقف شكلت "لجنة الأمن العام" بزعامة "السيئ الذكر المحامي الخسيس روبيسبيير ومارست سياسة صارمة على الصعيد الداخلي تجلت في توسيع عمليات  الإعدام في اوساط الطبقات البورجوازية والمثقفين المنتمين الى نادي الجيرنديين بل وشملت حتى اليعاقبة انفسهم
لكن امام غطرسة روبيسبيير وبطشه بالتقتيل والاعدامات الكثيرة جعل البورجوازية-التي اصبحت تشكل اليمين- تشكل نفسها من جديد وترص صفوفها في مواجهة الطغيان فتحركت ضد روبيسبيير  فأعدمته بالمقصلة في يوم مشهود اجتاحت على إثره الشعب الفرنسي بهجة عارمة لإعدام المستبد المحامي الخسيس روبيسبيير فقامت العناصر البورجوازية بإصدار دستور جديد يتماشى ومصالحها في  ظل نظام جمهوري وتم الإعلان عن حكومة الإدارة بزعامة باراس الذي اصبح اول رئيس للجمهورية الفرنسية
لكن العناصر الملكية  واليسارية قامت بمظاهرات صاخبة بباريس مما  جعل حكومة الإدارة تستدعي الجيش وأدى هذا   هذا الوضع إلى تفويت السلطة للجيش وذلك بصفة عملية سنة 1799  عندما قام نابوليون بونابارت بانقلاب على حكومة الإدارة وبذلك انتهت الثورة التي استمرت  عقدا من الزمن1789-1799
يقال ان هناك سببا مباشرا لقيام الثورة الفرنسية هو طيش الملكة ماري انطوانيت  ولهو زوجها الملك لويس السادس عشر حيث كان الشعب فقيرا جدا لدرجة أنه لا يستطيع شراء الخبر .. و قد غضب الشعب على الملكة كثيرا خصوصا بعد إشاعة القصة التي تقول بأن الملكة ترغب بشراء عقد يبلغ مليار ونصف فرنك فرنسي من الذهب أكتشف أن العقد مزور بإسم الملكة  وهذه القصة تُحيلنا إلى الأسباب الحقيقية التي دفعت صدام حسين بغزو الكويت سنة 1991 حيث علم صدام أن بعض أمراء الكويت خسر ملايين الدولارات في جلسة قمار واحدة  بأمريكا فاستشاط غضبا وأمر عسكره بغزو الكويت التي كانت تمتص ثرواته البترولية من آباره الباطنية طيلة حرب الخليج الأولى بين العراق وإيران من 1980 الى 1989..


 

نرجع الى قصة الثورة الفرنسية أخيرا تفجرت براكين الثورة سنة 1789 م حيث ثار الشعب على الملك و الملكة و قاموا باحتجازهم في إحدى القلاع و أبعدوا عنهما أولادهما ,حاول الكونت فيرسن أن يهرب الملكة و الملك لكن محاولته باءت بالفشل ..كان الثوار قد أحسنوا معاملة لويس السادس عشر نوعا ما لكنهم كانوا قساة جدا مع الملكة , وفي عام  1793م قرر الثوار وعلى رأسهم روبسيير إعدام الملك في المقصلة
كان الرعب الذي عاشته ماري رهيبا فشعرها الأشقر الجميل أصبح هالة من البياض بعد إعدام لويس بتسعة أشهر قرر الثوار إعدام الملكة ماري أنطوانيت بعد فترة من العذاب التي عاشتها , في تلك الفترة قتل حوالي 2,900 شخص ما بين عامي 1778 و 1793. وهكذا انتهت حياة هذه الملكة اللعوب التي لسذاجتها وغبائها خسرت كل شيء
وقد قيل أنها قالت عن الشعب إذا لم يأكلوا الخبز لماذا لا يشتروا البسكويت ؟؟ لكن قد تكون مقولة ظالمة ألصقت بها

Fichier:Marie Antoinette Execution1.jpg
إحضار ماري انطوانيت لتنفيذ الإعدام تحت شفرة المقصلة

 

المحامي اللعين روبيسبيير سفاح الثورة الفرنسية احذروا المحامين واعتمدوا على انفسكم في المحاكم
ستجدون قصته المرعبة في موضوع مرافق

Fichier:1801 Antoine-Jean Gros - Bonaparte on the Bridge at Arcole.jpg

نابوليون بونابارت أكبر مستفيد من الثورة الفرنسية سيكلفه مجلس الإدارة المشكل من الثوار  بالهجوم على القوات الأوربية المعادية للثورة وعلى رأسها النمساويين والبروسيين كان اليد اليمنى للبورجوازية الفرنسية للتوسع في الثورة خارج فرنسا وللقضاء على الأنظمة الملكية  الرجعية لفتح الباب أمام طموحات البورجوازية الصناعية والتجارية والدخولالى نادي الدول  الرأسمالية واجبارية التعليم ثم تبني الامبريالية كطريقة لغزو البلدان الضعيفة في ما وراء البحارلاحتلالها وسرقة ثرواتها لبناء فرنسا جديدة شعارها برج ايفل الحديدي المسروق من حديد افريقيا  ومنها المغرب والجزائر والسينغال والفيتنام  ومدغشقروالقائمة طويلة


مواضيع ذات صلة:

1:قصة سفاح الثورة الفرنسية روبيسبيير

2:قصة الطاغية  مارا واغتياله الشهير من طرف شارلوت كورداي

1:نبذات من حياة روبيسبيير وبعض زعماء الثورة الفرنسية


  تفاصيل أخرى عن الثورة الفرنسية -1789ـ1799م

 

تعتبر الثورة الفرنسية التي انطلقت شرارتها الأولى في العام ( 1789م) من أهم الأحداث ليس في تاريخ فرنسا فحسب بل في تاريخ أوروبا كلها، وثمة عوامل تضافرت مجتمعة في فرنسا أدت إلى حدوث هذه الثورة يمكن التعرف عليها من خلال إطلالة سريعة على أحوال فرنسا قبيل العام (1789م )
 على صعيد الأحوال الاجتماعية والسياسية كانت فرنسا تعيش حالة من الاستقرار النسبي في ظل حكم لويس الرابع عشر الذي اهتم بالفنون والآداب ونال حب الشعب واحترامه، ولكن بعد وفاته، وانتقال العرش إلى رجال أقل منه شأنًا، بدأ العبء ينزلق تدريجيًا عن كاهل الملك ووزرائه إلى كاهل الطبقة المتوسطة (البرجوازية) التي كانت قد بدأت تبرز للوجود، وبخاصة في عهد لويس السادس عشر الذي اتسم بضعف الشخصية، والذي قامت في عهده الثورة وتم إعدامه فيها في ( 21 يناير 1793م)، وكان أفراد هذه الطبقة المتوسطة في معظمهم متعلمين وميسوري الحال، ومن ثم بدءوا يشعرون بعدم الرضا عن المكانة الدنيا التي يحتلونها بالقياس إلى طبقة النبلاء، وأصحاب المقام الرفيع في الكنيسة، فكان تذمرهم وتمردهم على هذه الأوضاع من العوامل التي أشعلت فتيل الثورة بالتحالف
 مع العامة أو من يسمونهم بالطبقة الثالثة التي كانت ترزح في أوضاع سيئة في ظل النظام الإقطاعي السائد آنذاك.
أما عن الأحوال الاقتصادية فقد بلغت غاية السوء للدرجة التي لم تستطع فيها الحكومة أن توفر للشعب الغذاء الكافي، وكان ذلك نتيجة الحروب الطويلة، والبذخ على المستويين العام والخاص، وضعف الملوك وعجز الوزراء عن التمسك بالسياسات الموحدة، كل هذا أدى إلى حالة من الفوضى الاقتصادية في البلاد، ولم يستطع أحد علاجها حتى تفاقمت الديون على فرنسا
اجتماع مجلس طبقات الأمة
بعد أن ساءت الأحوال الاقتصادية، وزادت الضرائب المفروضة قرر الملك عقد مجلس الطبقات في ( 5 مايو 1789م) الذي جاء على هوى الطبقة الأرستقراطية فقد كانت التقاليد تقضي بأن يتألف المجلس من ثلاث هيئات منتخبة تمثل إحداها "الإقليدوس" (الملك- الكنيسة)، وتمثل الثانية "النبلاء"، والثالثة تمثل "الشعب". وكان الاقتراع يتم على هيئة ثلاث وحدات منفصلة وليس طبقًا لعدد الأعضاء. وحيث كانت طبقة رجال الكنيسة خاضعة لسيطرة النبلاء الذين يتقلدون المناصب الرفيعة في الكنيسة لقاء الخدمات التي يقدمونها، فقد كانت الطبقتان الأوليان على يقين دائم من الحصول على أغلبية الأصوات، وبالتالي يقوم أبناء الطبقة الثالثة –الشعب- بتحمل عبء الضرائب المفروضة وحدهم، وقد فطن أبناء هذه الطبقة لهذا الأمر، وطالبوا بأن يكون التصويت في المجلس طبقًا لعدد الأعضاء لا طبقًا للطبقة، ثم طالبوا بأن يكون للمجلس السلطة في تنفيذ المشاريع، وطالب الشعب في أول الأمر بأن يجتمع المجلس في قاعة واحدة، وكل هذه الإجراءات سعى العامة لتحقيقها لكي يحصلوا على الأغلبية بمن ينضم إليهم ممن يعطفون عليهم وعلى حركتهم من رجال الدين والأشراف الذين كانوا يريدون انضمامهم إلى العامة ليكون لهم القيادة والنفوذ.
وقبل ذلك كان المجلس يجتمع ويعرض الملك عليه أرائه ثم ينصرف أعضاؤه إلى مدنهم قانعين، ولكن هذا المجلس طالب بأن المسائل التي تعرض عليهم يجب تنفيذها وألا يُفضّ المجلس بل يبقى بجانب الملك، أصر نواب العامة على تنفيذ مطالبهم التي رفضها الملك، فأضربوا عن دفع الضرائب، وكلما مر الوقت ازداد رجال العامة قوة بمن ينضم إليهم من أشراف ورجال الدين، وكلما زادت قوتهم تشددوا في مطالبهم.
وفي ذلك الوقت ظهر بين طبقة العامة نائب يدعى ( سييس) وهو من رجال الدين الذين تولوا البحث في الدستور، وأعلن أنه إذا رفضت طبقة الأشراف ورجال الدين الانضمام إليهم فسيعلنون أنفسهم نوابًا للشعب ويطلقون على أنفسهم الجمعية
الوطنية، وقد تمت الموافقةعلى هذا الاقتراح في ( 16 يونيو 1789م) ولكن الملك لم يوافق على اجتماع الطبقات في قاعة واحدة، وأصر نواب العامة على مطلبهم فاضطر الملك مرغمًا إلى الموافقة، ورأى رجال الجمعية الوطنية أن يضعوا دستورًا للدولة.
وتوالت بعد ذلك الأحداث حتى نجح الثوار في إسقاط سجن الباستيل رمز الطغيان في ( 14 يوليه 1789م)
وبسقوطه زادت قوة الثوار حتى أصدروا الدستور الجديد الذي اتخذ من الحرية والإخاء والمساواة قواعد انطلق منها إعلان حقوق الإنسان والمواطن في ( 26 أغسطس 1789م) ثم إعلان الجمهورية وإلغاء الملكية في ( 22 سبتمبر 1892م)
وقد سبق إعلان الجمهورية سجن لويس السادس عشر في ( 13 أغسطس 1792م) ثم إعدامه في ( 21 من يناير 1893م)، ثم إعدام زوجته "ماري أنطوانيت" في ( 16 أكتوبر 1793م).
وبالتدريج أخذت الثورة منحنى أكثر تطرفًا وأصبح القادة المتطرفون أكثر شهرة، وعرفوافي المؤتمر بالجبليين لأنهم كانوا في المؤتمر، يجلسون في مقاعد عالية في مؤخرة القاعة، وكان قادة الجبليين هم ماكسمليان روبسبيير، وجورج جاك دانتون، وجان بول مارا، وكان معارضوهم الألداء يعرفون بالجيرونديين لأن العديد منهم كان ينتمي إلى إقليم من البلاد يحمل هذا الاسم، وكانت أغلبية النواب في المؤتمر تعرف باسم السُّهل وقد هيمن الجبليون على منتدى سياسي على قدر كبير من النفوذ عرف باسم نادي اليعاقبة.
وأدت النزاعات المتزايدة بين الجبليين والجيرونديين إلى صراع على السلطة، وانتصرالجبليون في نهاية الأمر،وفي يونيو 1793م، طرد المؤتمر قادة الجيرونديين من المؤتمر واعتقلهم،وكان رد الفعل على ذلك أن ثار مؤيدو الجيرونديين ضد المؤتمر،وقامت شارلوت كوردي، إحدى المتعاطفات مع الجيرونديين، باغتيال جان بول مارا في يوليو 1793م،
وفي الوقت نفسه هزمت قوات المؤتمر مؤيدي الجيرونديين، وأنشأ القادةاليعاقبة جيشًا جديدًا من المواطنين الجدد لقمع التمرد في فرنسا ولمحاربة دول أوروبية أخرى،وتوفرت الخدمة العسكرية الإلزامية للجنود كما وفرت الترقية السريعةللجنود الموهوبين، لقيادة هذا الجيش القومي
الرعب والمساواة
كانت حكومة اليعاقبة دكتاتوريةوديمقراطية في الوقت نفسه، كانت دكتاتورية لأنها علّقت الحقوق المدنية والحريةالسياسية خلال فترة الطوارئ،واستولت لجنة المؤتمر للأمن العام على الحكم الفعلي لفرنسا، بسيطرتها على الحكومات المحلية، والقوات المسلحة والمؤسسات الأخرى.
وحكمت اللجنة خلال أكثر فترات الثورة فظاعة،وكان من بين قادتها روبسبيير ولازاركارنو وبيرتران بارير،وأعلن المؤتمر بداية عهد سياسة إرهاب ضد المتمردين المؤيدين للمَلك أو الجيرونديين، وأي شخص آخر يختلف مع السياسة الرسمية علنًا.
وفي الحال امتلأت سجون البلاد بمئات الآلاف من المشتبه فيهم، وأصدرت المحاكم نحو 18,000 حكم بالإعدام في ما كان يعرف بعهد الإرهاب، واعتادت باريس على صوت ضجيج العربات ذات العجلتين التي كانت تعرف بعربات نقل السجناء، وهي تنقل الناس في طريقهاإلى المقصلة. وكان من بين ضحايا هذه الفترة ماري أنطوانيت أرملة لويس السادس عشر.
ومع ذلك، فقد اتبع اليعاقبة أيضًا مبادئ ديمقراطية ووسعوا منافع الثورة إلى مدى أبعد من الطبقة الوسطى. فقد شارك أصحاب المتاجر والفلاحون والعمال الآخرون بنشاط في الحياة السياسية لأول مرة، وأقر المؤتمر مساعدة الدولة للفقراء، والتعليم الابتدائي المجاني للبنين والبنات،وكذلك نادى بإلغاء الرِّق في مستعمرات فرنسا ومع ذلك فإن معظم هذه الإصلاحات لم تحظ بالتنفيذ الكامل أبدًا، للتغييرات التي حدثت في الحكومةلاحقًا
نهاية الثورة.
بمرور الزمن بدأ المتشددون في التصارع من أجل السلطة، ونجح روبسبيير في إعدام دانتون مع بعض القادة السابقين الآخرين، ورغب الناس في إنهاء عهد الإرهاب أي الاستبداد اليعقوبي، والثورة الديمقراطية، وفي النهاية قام أعداء روبسبيير في المؤتمر بمهاجمته باعتباره طاغية في 27 يوليو 1794م، وتم إعدامه في اليوم التالي، وانتهى عهدالإرهاب بعد موت روبسبيير الذي لم يعش سوى 36عاماً،كان خطيباً مفوه ومنحاز للفقراء،ومؤمن بجان جاك روسو إيماناً أعمى،وبالرغم من أنه تولى السلطة ثلاث سنوات ثم انفرد بحكم فرنسا كحاكم مطلق لمدة عام واحد إلا أن فرنسا عاشت في ظل حكمه أسوأ عصور الإرهاب والطغيان،فقال عنه المؤرخون أنه قتل ستة ألاف مواطن فرنسي في ستة أسابيع دون أن يهتز له ضمير!!!
و بعد ذلك سيطر المحافظون على المؤتمر وأبعدوا اليعاقبة عن السلطة، وتم سريعًا إلغاء معظم الإصلاحات الديمقراطية التي حدثت في السنتين الماضيتين، فيما عرف بالارتداد التيرميدوري.
وقام المؤتمر الذي تبنى دستورًا ديمقراطيًا في عام 1793م بإقرار دستور بديل في عام 1795م. وعرفت الحكومة التي تم إنشاؤها طبقًا لهذا الدستور الجديد باسم حكومةالإدارة، إشارة إلى الإدارة التنفيذية التي تكونت من خمسة أعضاء، وتولت الحكم مع مجلسين تشريعيين، وظلت فرنسا جمهورية، لكن للمرة الثانية لم يكن مسموحًا بالاقتراع إلا لأولئك المواطنين الذين يدفعون قدرًا محددًا من الضريبة.
وفي أثناء ذلك كانت فرنسا تحقق الانتصارات في ساحة الحرب، وقامت الجيوش الفرنسيةبرد الغازين على أعقابهم، وعبرت إلى داخل بلجيكا وألمانيا وإيطاليا. وبدأت حكومة الإدارة اجتماعاتها في أكتوبر 1795م. لكنها كانت تواجه صعوبات بسبب الحرب، والمشاكل الاقتصادية، والمعارضة من جانب مؤيدي الملكية ومن اليعاقبةالسابقين، وفي أكتوبر 1799م، تآمر عدد من القادة السياسيين على الإطاحة بحكومة الإدارة، وكانوايحتاجون إلى السند العسكري، فلجأوا إلى نابليون بونابرت الجنرال الفرنسي الذي أصبح بطلاً في غزوه لإيطاليا فـي عامي 1796م و 1797م. واستولى بونابرت على الحكم في التاسع من نوفمبر (18 تيرميدور بالتقويم الثوري)، 1799م، منهيًا بذلك الثورة.
تسببت الثورة في تكوين معارضة جزء كبير من أوروبا لفرنسا، وتوجس الحكام في الدول الأخرى خيفة من انتشار الأفكار الديمقراطية إليها، وتركت الثورة الشعب الفرنسي في اختلاف شديد حول شكل الحكم الأفضل لبلادهم، وبحلول عام 1799م كان معظم الناس تقريبًا قد سئموا الخلاف السياسي برمته. لكن الثورة كونت الأسس الراسخة لدولةمتحدة، كما أنها كوَّنت حكومة مركزية قوية، ومجتمعًا حرًا تهيمن عليه الطبقة الوسطى وملاك الأراضي


 

مواضيع ذات صلة:

1:قصة سفاح الثورة الفرنسية روبيسبيير

2:قصة الطاغية  مارا واغتياله الشهير من طرف شارلوت كورداي

نعتز بكوننا نلهمكم ونكون مصدر المعلومات

مواضيعي نقلت الى منتديات مثل هذا

http://www.anaegy.com/vb/t427192.html

شارك هذاالموضوع

ـــــــــــــــــــــــــــــــــ

مواضيع ذات صلة

حساب الوزن المثالي
الجنس : رجلإمرأة
القامة (cm):
الوزن (kg):
الوزن المثالي : kg
الموقع يعاد بناؤه بعد فترة توقف

حساب الوزن المثالي بطريقة رائعة

وزنك بالكيلوغرام:
طولك بالسنتمتر:

: مؤشر كتلة الجسم
: هذا يعني


شارك وتفاعل بهذه الصفحة مع:

إلى أعلى